اخبار العراق

أستاذ في حوزة النجف لا توجد مشكلة بين الشيعة والسنّة حتى يرغم الساسة الناس للصلاة في نصب الشهيد

 

شن أستاذ الحوزة العلمية في مدينة النجف حيدر الغرابي والمقرب من المرجعية الدينية العليا هناك، هجوما عنيفا على رجال الطبقة السياسية العراقية متهمها بأثارة فتنة يدفع ثمنها بسطاء السنة والشيعة .

وقال الغرابي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» اطلع عليه النور نيوز إن «المسألة أكبر من صلاة موحدة، لأنه لا توجد أصلا مشكلة بين الشيعة والسنّة حتى ترغموا من تريدون إرغامه على المجيء إلى نصب الشهيد لإقامة صلاة سياسية موحدة».

 

وأضاف الغرابي أن «الخلاف سياسي وهو ذو طبيعة مصلحية وليست شرعية أو وطنية، والمرجعية الدينية شخصت ذلك، وهي لديها موقف حاسم من السياسيين الذين أوصلوا البلاد إلى ما هي عليه الآن».

 

وأكد الغرابي: «نعلم جيدا أن السنة والشيعة في العراق متحابون، ولن يكون بينهم خلاف يؤدي إلى الحرب والفتنة، ولكنّ هناك أطرافا سياسية تعمل على إثارة الفتنة، التي يدفع ثمنها بسطاء الشيعة والسنة»، مشيرا إلى أن «المرجعية سبق أن حذرت من أنه في حال حصل اقتتال طائفي، فإنها سوف ترفع يدها، لأن الاحتكام سيكون للأسف إلى الرصاص».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: