اخبار العراق

خطيب سامراء : ان لم يؤخذ على المليشيات فأن الدفاع عن النفس مهمةُ مقدور عليها

 

قال خطيب جمعة سامراء في ميدان الحق (حسين غازي الرحماني) ان “الانسان الذي قرأن عنه في المؤلفات اليوم تؤلف عليه الملفات ويؤسفنا ان قيمة الانسان اليوم في بلدنا مفقودة

ان هذه المليشيات والمسلحين في بلدنا تخطف وتقتل على الهوية الطائفية وان لم يؤخذ على ايديهم فأن الدفاع عن النفس بهمة الشباب وشيوخ العشائر والعلماء مقدور عليها.

 

 

واشار الرحماني “ان من اسباب سخط الله  تعالى قتل النفس وان قتل الحكومة للناس الابرياء واعتبارها من البطولات وان القصاص بدون ضابط شرعي يولدالاحقاد والاضغاث اي بطولة تقتل فيها الابرياء”.

 

وأكد “بأن اخطر فتنة تهدد بلدنا هي الفتنة الطائفية والتي فتح المجال لها تلك السياسات المتخبطة التي تخلق الازمات لذا لايجوز لعقلاء هذه الامة ان يدمروا بلدنا وان يحرقوا الاخضر واليابس”.

 

وحمل خطيب الجمعة السياسين مسؤولية التدهور الامني متسائلا : ” ان السياسي اليوم ينظر ويعترف بالخرق الامني ويقول ان البلد على جرف هار اذا انتم تقولون ذلك فمن المسؤول الشعب المظلوم ولكنم تصفون الداء ولا تصفون الدواء ولا تقرون بخطأ اهكذا تورد الأبل ياسعد هذا دليل على الاستخفاف بدمائنا وإذا كنتم تمثلون الشعب العراقي فلم لا تقفون على مواطن الخلل.

 

وحول انهاء الاعتصامات اوضح الرحماني “اننا باقون ومستمرون على اعتصماتنا وصلاتنا الموحدة حتى تعود كرامتنا ويطلق سراح معتقلينا الابرياء والمضطهدون وحتى يعود الحق الى اهله إذا سئلنا متى ينتهي حراككم فنجيب عند إنتهاء أسبابه وانتم ايها المعتصمون من ستصنعون المستقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: