العرب والعالم

مصادر طبية :الرئيس بوتفليقة في غيبوبة كاملة بسبب تلف بعض اعضائه الداخلية

تستعد الجزائر بعد مرور ثلاثة أسابيع على نقل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للعلاج في باريس لاختيار خلف له يرجح ان يكون اول رئيس من خارج الحرس القديم الذي قاد الثورة على الاستعمار الفرنسي.

 

ولا يعرف عن حالة بوتفليقة (76 عاما) في العلن الا ما ورد في نشرة رسمية أفادت الاسبوع الماضي بأنه يتعافى من جلطة خفيفة لكن كثيرين يعتقدون أنه في حالة حرجة ما دام لم يظهر في العلن هذه المدة الطويلة.

وذكرت وكالة “رويترز” عن مجلة “لو بوان” الفرنسية عن مصادر طبية قولها ان بعض أعضائه الداخلية أصابها تلف شديد بسبب الجلطة.

وقال “هشام عبود” رئيس تحرير صحيفة “جريدتي” الجزائرية إن المعلومات التي استقاها من مصادره تفيد بأنه في “غيبوبة كاملة”.

وامتنع المسؤولون الجزائريون والفرنسيون عن التعليق لكن الاعلام المحلي لمح الى ان البلاد تستعد لعهد جديد،لكن من غير المتوقع ان تدخل البلاد في أزمة.

والسكان الذين يخشون عودة عنف التسعينات يثقون في قدرة المؤسسة العسكرية على ادارة المرحلة الانتقالية،إذ يبلغ احتياطي النقد الاجنبي في الجزائر 200 مليار دولار وهو ما يتيح لها مساحة لاسترضاء المحتجين اذا لزم الامر. 

وفي العاصمة الجزائر لا يشير شيء الى اي اضطراب برغم القلق على الرئيس.

ولا احد متأكد حتى من مكان بوتفليقة، فالبعض يقول انه ما زال في مستشفى فال دي جراس العسكري في باريس بينما يقول اخرون انه ذهب الى سويسرا.

ويقول عبود رئيس تحرير جريدتي انه أعيد بالفعل الى الجزائر ، مضيفاً  “لا اعتقد ان البلاد ستتعرض لعدم الاستقرار. فلا وجود لاطراف يمكن أن تقود الى مثل هذا الوضع.” ، متابعاً “الجزائريون ايضا متعبون بعد عشر سنوات من الارهاب (في التسعينات).”

وفيما يبدو تمهيدا للساحة لانتقال للسلطة نشرت صحيفة “الخبر” صورة لبوتفليقة في صفحتها الاولى يوم السبت الى جانب عنوان رئيسي عن المادة 88 من الدستور التي تندر الاشارة اليها والتي يتولى بموجبها رئيس المجلس الدستوري السلطة مؤقتا في حالة وفاة الرئيس او عجزه.

ونشرت صحف اخرى صورا في الصفحة الاولى لرئيس الوزراء عبد المالك سلال -البالغ من العمر 65 عاما والذي طرح اسمه كمرشح محتمل في الانتخابات الرئاسية- وهو يعد بتنمية اقتصادية.

وكان بوتفليقة المولود في الثاني من مارس اذار 1937 تلميذا لهواري بومدين احد رموز الثورة الجزائرية والذي اصبح رئيسا للجمهورية في وقت لاحق. وكوزير للخارجية في الستينات دعم بوتفليقة حركة عدم الانحياز واستقبل شخصيات من بينها الثائر الكوبي تشي جيفارا في الجزائر.

وانتخب بوتفليقة رئيسا لأول مرة في 1999 ونجح في انهاء الحرب الاهلية عارضا العفو عن المتشددين الذين يلقون السلاح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: