اخبار العراق

الياور: التفجيرات التي استهدفت المصلين في بعقوبة هدفها تقسيم العراق

وصف الأمين العام لحركة العدل والإصلاح الشيخ عبد الله حميدي عجيل الياور التفجيرات الإرهابية التي استهدفت المصلين في جامع سارية وسط بعقوبة والتي سقط من جراءها العشرات من الشهداء والجرحى ،بأنها عمل إرهابي جبان القصد منه زعزعة الأمن وإشعال نار الفتنة بين العراقيين لتمزيق وحدتهم وتقسيم بلدهم ليتحقق بذلك المشروع التاريخي لإسرائيل وإيران الداعي إلى تقسيم العراق والذي قال إنه حذر منه سابقا.

وقال الياور في بيان اطلع “النور نيوز” على نسخة منه، أن “الأطماع الايرانية هي سبب التفجيرات الحاصلة في العراق بقصد تقسيمه”، مشيرا إلى انه “لا يمكن لأي أحد تجاهل هذا الأمر”.

وبين أن”الهدف من هذا التصعيد هوجر العراقيين إلى منزلق الصراعات والاقتتال فيما بينهم داعيا الشعب العراقي إلى التمسك بالصبر والتزام التهدئة من جميع الأطراف لتجاوز هذه المرحلة التي وصفها بالصعبة والخطيرة”.

وشدد على ان “السلاح الأقوى لدحر أعداء العراق والسبيل الوحيد لخلاص العراقيين هو توحيد كلمتهم ورص صفوفهم والابتعاد عن الفتنة لتفويت الفرصة على اعداءهم وإن الدعوات لتشكيل الأقاليم والتقسيم يصب في مصلحة العدو”، مؤكدا على “ضرورة أن يلتزم العراقيون بمباديء دينهم الحنيف والأديان السماوية الأخرى في حرمة الدماء”.

وحذر الياور من”الانزلاق وراء دعوات المرجفين الذين يسعون لتنفيذ أجندات أسيادهم الرامية إلى تقسيم البلد والسيطرة على ثرواته ومقدرات شعبه”، موضحا ان “الإسلام يحرم العنف وإراقة الدماء مبينا أن من يستحل دماء العراقيين بهذه الطريقة لا يمكن ان يكون مسلما”.

يذكر ان التفجيرات التي استهدفت المصلين في جامع السارية في مدينة بعقوبة راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى، فضلا عن اضرار بالغة في المباني المجاورة للجامع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى