اخبار العراق

الأمم المتحدة في العراق ترحب بإعادة توطين أول مجموعة من سكان مخيم الحرية إلى ألبانيا

رحّب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، مارتن كوبلر الخميس، بإعادة توطين أول مجموعة من سكان مخيم الحرية -وهم من عناصر منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة- والمكونة من 14 شخصاً في ألبانيا.

وقال السيّد كوبلر “إن وصول السكان إلى ألبانيا في ساعة مبكرة من صباح اليوم يعد خطوة اولى تدعو للتفاؤل بشأن إعادة توطين مجموعة السكان المكونة من 210 شخصاً التي وافقت الحكومة الألبانية على قبولها في أراضيها.”

وأضاف الممثل الخاص “إن مغادرتهم للعراق تتم على وفق مذكرة التفاهم الموقعة في 25 كانون الأول/ديسمبر 2011، والتي تنص على إعادة توطين السكان في بلدان ثالثة”، وأضاف “أتوجه بالشكر لحكومة ألبانيا وأدعو الدول الأعضاء الأخرى أن تبدي استعدادها هي الأخرى لقبول السكان في أراضيها”.

وكانت الحكومة العراقية قد طالبت بخروج عناصر منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة الى خارج العراق، ودعت وبالتنسيق مع الأمم المتحدة لايجاد بلدان تستقبلهم.

وكان افراد المنظمة يقيمون سابقا ومنذ تسعينات القرن الماضي في معسكر اشرف بديالى، قبل ان يتم نقلهم الى معسكر الحرية في ضواحي بغداد وعلى شكل وجبات بدأت في العام الماضي، رغم اعتراض المنظمة على نقلهم معتبرة ان المخيم الجديد يفتقد للخدمات الأساسية والى الحماية الأمنية الكافية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: