اخبار العراق

هيومن رايتس: الحكومة تحاول كنس حادثة الحويجة والمالكي بحاجة لكتاب يعلمه القيادة

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الخميس، الحكومة العراقية بـ”قذف البلاد إلى حرب طائفية جديدة”، وأكدت أن محاولة الحكومة “كنس حادثة اقتحام الحويجة”، لن تنفع، فيما لفتت إلى ان المالكي يحتاج إلى كتاب يحتوي على دروس في القيادة والإصلاح، شددت أن اللجان الوزارية المشكلة للتحقيق في حادثة قتل المتظاهرين تفتقر إلى التحقيق المنهجي.

 

وقالت مديرة هيومن رايتس ووتش لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، سارة ويتسن في مقال نشر لها اليوم واطلع عليه “النور نيوز”، إن “الحكومة العراقية قذفت بالبلاد إلى مشارف حرب طائفية جديدة واذكاها فخلال شهر واحد قامت الحكومة العراقية بشن هجوما وحشيا  على ساحة اعتصام الحويجة فقتل  44 شخص وقامت بعد يوم واحد بإعدام 21 شخص بتهمة الارهاب بالإضافة إلى سحب رخص بث لعشرة قنوات فضائية معظمها مؤيدة للمتظاهرين”.

واضافت ويتسن أن “رسالة المالكي لأبناء بلده من المتظاهرين الساخطين جدا بعدم المبالاة بما جرى من اقتتال بين قواته ومتطرفين قد ساعدت في اشعال هذه الفتنة”، مؤكدة أن “محاولات الحكومة بكنس هذه الحادثة المفجعة  تحت السجادة لن تؤدي الى زيادة سخط واحباط المتظاهرين اكثر”.

وأكدت ويتسن على أن “المالكي يحتاج إلى كتاب جديد بقواعد اللعبة كتاب يحتوي على دروس عن القيادة والاصلاح التي من شانها تلم شمل البلد على اسس احترام حرية كل مواطن ولا تزيد من تمزيق البلد اكثر

وأشارت ويتسن إلى أن “البلاد ما تزال مخضبة بالدماء بعد سنوات من الحرب الطائفية وعشر سنوات على الغزو الأمريكي ما يزال الشعب يعاني نقص في تجهيز الكهرباء وشحة بالمياه والخدمات التربوية والصحية التي كانت في يوم ما تعتبر جوهرة الشرق الاوسط  , قد اصبحت الان هياكل عظمية لماضيها  اما معدلات البطالة والفقر فقد سجلت معدلات ارتفاع قياسية”.

وشددت ويتسن على أن “اللجان الوزارية المشكلة للتحقيق بحادث الهجوم على المتظاهرين لم تأتي بشيء لحد الان فهي تفتقر إلى التحقيق المنهجي في جمع المعلومات والحصول على أدلة معتمدة على الوزراء أنفسهم بإدارة التحقيق”، مشيرة إلى أنها “عندما سألت نائب رئيس الوزراء صالح المطلك فيما اذا سيقوم بأجراء مقابلات مع القوات الأمنية للتحقيق في قضية من الذي امر بالهجوم , تقول بانه هز رأسه مبتسما على سؤالي وكذلك قال لها نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني لا تتوقعي الكثير منا لأنه ليس لدينا وقت كافي لهذه القضية”.

وأوضحت ويتسن أن “وعود الشراكة بالسلطة قد ساعدت في تخفيف رياح الحرب، وربما كانت لحالة الاستنزاف المطلق دور كبير في بسط الهدوء النسبي الذي عاشته البلاد في السنوات الاخيرة , اكبر من اي دور يمكن ان تلعبه أي قيادة سياسية حكيمة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى