اخبار العراق

الحكيم :العراق والاقليم بحاجة الى الطالباني ودوره الوطني

شدد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم ، الخميس ، على أهمية التحالف التاريخي بين الاتحاد الوطني الكوردستاني والمجلس الأعلى، مؤكداً حاجة اقليم كوردستان والعراق الى رئيس الجمهورية جلال طالباني.

 جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده السيد الحكيم، مع ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني، فور وصوله الى مدينة السليمانية اليوم الخميس.

واعرب الحكيم عن سعادته بزيارة السليمانية، معتبراً ذلك “فرصة سعيدة وثمينة ان نحط من جديد على أرض السليمانية العصية على الطغاة والظالمين، هذه المدينة التي انطلق منها فخامة الرئيس مام جلال طالباني هذا الرمز الوطني الكبير في العراق، واسس للتسامح وللانفتاح وللمرونة في العمل السياسي وفي التعامل مع الشركاء”، لافتاً إلى ان زيارته إلى إقليم كوردستان هي لتجديد المحبة والوئام مع الشعب الكوردي.

واضاف الحكيم”لنا مع كوردستان تاريخ وتضحيات جسام ولنا وقفات تاريخية بدأت من الفتوى الشهيرة للامام السيد محسن الحكيم ووصولا الى مواقف الشهيد الخالد السيد محمد باقر الحكيم والراحل السيد عبدالعزيز الحكيم، فضلاً عن التحالف التاريخي مع الاتحاد الوطني الكوردستاني وفخامة الرئيس طالباني”.

وتمنى السيد الحكيم، الشفاء العاجل للرئيس طالباني والعودة الى ارض الوطن، لأن كوردستان والعراق بحاجة الى الرئيس طالباني ودوره الوطني الكبير.

واشار الى ان زيارته “في ظل غياب الرئيس طالباني، لكننا نقف اليوم مع رفاق الرئيس طالباني والقيادات المتقدمة في الاتحاد الوطني لنتناقش ونتبادل الآراء والأفكار والهموم المشتركة وذلك فيما يخص الملفات الوطنية والاقليمية، خاصة الملفات العالقة بين أربيل وبغداد ولا سيما الخلافات السياسية لتقريب وجهات النظر بين الجانبين”.

وعن المطالبة بترشيح رئيس للجمهورية بديل عن طالباني، أكد الحكيم على ان الجميع يحترم الدستور والسياقات الدستورية في التعاطي مع كافة الملفات، مشيراً الى أن الأخبار المتواصلة التي ترد عن تحسن صحة الرئيس طالباني وعودته المبكرة الى أرض العراق، ستضع حداً لكل هذه المسائل وتعيد الامور الى نصابها ومسارها.

بدوره رحب ملا بختيار بزيارة السيد الحكيم الى إقليم كوردستان والسليمانية، معرباً عن إعتقاده بأن الزيارة ستكون لها نتائج ايجابية على جميع الأصعدة، خاصة فيما يتعلق بحلحلة المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد.

 وشدد ملا بخيتار على الدور الايجابي للسيد الحكيم والمجلس الأعلى الاسلامي، في الأزمة بين اربيل وبغداد، مؤكداً ان الزيارة تأتي لبحث المشاكل بين أربيل وبغداد.

واشار ملا بختيار الى أن الحكيم سيعقد لقاءات مع النائب الأول للأمين العام للإتحاد الوطني الكوردستاني كوسرت رسول علي والمكتب السياسي للإتحاد الوطني. 

 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: