اخبار العراق

العلامة السعدي: لا تفاوض ولا حقوق من دون الجمعة الموحدة

رفض العلامة الشيخ عبد الملك السعدي ، الاربعاء، انهاء الاعتصامات واقامة الجمعة الموحدة لمجرد تأليف لجنة تتفاوض مع الحكومة.

 

وقال السعدي في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه اليوم “وردنا خبر تيقَّنا من صحته أنَّ بعض المُحافظين وبعض مدراء الأوقاف -ولاسيما في الأنبار- يضغطون على الخطباء والمتظاهرين بإنهاء الاعتصام والجمعة المُوحَّدة، ويأمرونهم بالعودة إلى المساجد بحجة مُبادرتي في تأليف لجنة حوار مع الحكومة.

واضاف ” لذا أقول: إنَّ مبادرتي هذه لا تعني تحقيق الحقوق، وشرط إنهاء الاعتصام والجمعة المُوحَّدة تحقيق جميع الحقوق، ولا تفاوض دونها”.

وبين “أنَّ هذا الإجراء فيه تصعيد للموقف وليس حلاً، وفيه إحداث حقد لدى الجميع ولاسيما إذا قارن ذلك التهديدُ بالعقوبة والنقل للخطباء -كما حصل ذلك-؛ لذا أُحذِّر من ذلك ومن استعمال القوَّة أو التسلَّط ضد الخطباء والمتظاهرين، إذ سبق أن أصَّلتُ بفتوى سابقة أنَّ الأصل في مشروعية الجمعة التوحيد لا التعدد، فإنَّ التعدد استُحدِث بعد عصر الصحابة.

واشار السعدي الى انه ” دعا الحكومات الإسلامية سابقا إلى إعادة تشييد المسجد الجامع لتوحيدها دائما كما فعل الإمام علي -عليه السلام- في الكوفة، والأمويين بدمشق، والعباسيِّين في سامراء، وفي البصرة والزيتونة وما إلى ذلك”.

واوصح ان “الإمامية لا يزالون يوحِّدونها في الحضرة الحيدرية في النجف، والحسينية في كربلاء، وكذا في الكاظمية والكوفة” ، لذا أرى استمرار وحدتها ولو بعد تنفيذ الحقوق الدستوريَّة المشروعة؛ إسوة بتوحيدها في المقامات السابقة، وأوصي الخطباء بالتناوب عليها مع تقصير الخطبة، وتجنب العبارات المُفرِّقة لوحدة العراقيِّين وتجنب العبارات التي فيها مساس بأحد أو مكوِّن عراقي، أوفيها قدح بأحد ولاسيما في الصحابة والأسرة النبوية –رضي الله عنهم أجمعين-“.

وختم السعدي بيانه “وبهذه المناسبة أُقدِّم خالص شكري وتقديري إلى مشايخ العلم والعشائر المجتمعين في مؤتمرهم في ساحة العِزَّة والكرامة على مشاعرهم النبيلة في الدعوة إلى استمرار الاعتصام والجمعة الموحَّدة حتى تعيد الحكومة الحقوق إلى أهلها؛ فهو ليس بالغريب على عشائر الأنبار أهل الكرم والغيرة والشهامة أدامهم الله للحفاظ عليها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى