العرب والعالم

اعتقال 9 اشخاص في تركيا بعد التفجيرين اللذين اوقعا 46 قتيلا في الريحانية

ذكرت وكالة “فرانس برس” انه: اعتقل تسعة اشخاص الاحد في تركيا بعد التفجيرين اللذين اوقعا 46 قتيلا في مدينة الريحانية التركية قرب الحدود السورية فيما حملت انقرة مسؤوليتهما لنظام دمشق الذي نفى اي ضلوع له في ذلك.

 

وغداة هذا الهجوم الذي اثار المخاوف من توسع رقعة النزاع السوري، اعلن نائب رئيس الوزراء التركي بشير اتالاي ان هؤلاء الاشخاص التسعة وكلهم اتراك ينتمون الى “منظمة ارهابية على اتصال مع اجهزة الاستخبارات السورية” مضيفا ان بعضهم ادلى “باعترافات”.

وقال اتالاي ايضا ان 38 من القتلى ال46 تم التعرف الى هوياتهم وبينهم 35 تركيا وثلاثة سوريين.

وبعد ساعات على التفجيرين اعلن وزير الداخلية التركية معمر غولر  ان المسؤولين عن انفجار سيارتين مفخختين  “على علاقة بمنظمات تدعم النظام السوري واجهزة مخابراته”.

واوضح اتالاي ان منفذي الهجوم لم يأتوا من الجهة الاخرى من الحدود بل كانوا موجودين في تركيا. وقال “بحسب معلوماتنا فان المنفذين اتوا من الداخل”.

ورفض ،الاحد،  غولر الادلاء بمزيد من المعلومات حول هوية المشتبه بهم وطبيعة مجموعتهم لكنه قال انهم ناشطون “نعرف اسماءهم وانشطتهم” و”اتصالاتهم الوثيقة” بنظام دمشق.

وقال غولر “المشتبه بهم نعرف اسماءهم وانشطتهم واتصالاتهم الوثيقة بنظام دمشق ولقد كشفنا هويات هؤلاء المنظمين والذين قاموا بعمليات الاستطلاع والذين اودعوا السيارات”.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاحد خلال لقاء في اسطنبول “ان النظام السوري يريد جرنا الى سيناريو كارثي”، داعيا الشعب الى “التنبه وضبط النفس في مواجهة اي استفزاز يهدف الى جر تركيا الى المستنقع السوري”.

في المقابل، نفت دمشق الاحد الاتهامات التركية لها بالوقوف خلف التفجيرين بسيارتين مفخختين وذلك بحسب تصريحات لوزير الاعلام السوري عمران الزعبي.

وقال الزعبي “منذ مئة عام لدينا مشاكل مع تركيا ولم تقدم سوريا بكل حكوماتها وجيشها واجهزتها على سلوك هكذا تصرف او فعل ليس لاننا لا نستطيع بل لان تربيتنا واخلاقنا وسلوكنا وقيمنا لا تسمح”، وذلك بحسب تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي.

واكد وزير الاعلام ان “ليس من حق احد ان يطلق اتهامات جزافا”، مشيرا الى ان “وزير الداخلية (التركي) يقول ان الاتهام موجه الى سوريا وسوف نثبت عندما نصل الى ادلة”.

اضاف ان الاخير “يطلق اتهامات ثم يريد ان يبحث عن ادلة وبمعنى اخر يريد ان يصنع ادلة”. وحمل الزعبي الحكومة التركية “المسؤولية الكاملة عما حدث”، مشيرا الى انها ورئيسها رجب طيب اردوغان والوزراء ولا سيما وزير الداخلية “يتحملون مسؤولية مباشرة سياسية واخلاقية تجاه الشعب التركي والمنطقة وتجاه الشعب السوري والعالم”.

وفي ردود الفعل، استنكرت الحكومة العراقية الاحد التفجيرات “الاجرامية” في بلدة الريحانية داعية دول المنطقة الى التعاون في ما بينها لمواجهة “الارهاب والتطرف”.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي “تعبر الحكومة العراقية عن شجبها واستنكارها الشديدين لعمليات التفجير الاجرامية التي وقعت في بلدة الريحانية التركية، وتعرب عن تضامنها مع الشعب التركي الصديق وعوائل الضحايا الابرياء”.

واضاف “ان ارتكاب هذه الجرائم واتساع دائرة الارهاب يشكل حافزا اضافيا على ضرورة تعاون جميع الدول سيما دول المنطقة والتنسيق فيما بينها لقطع دابر الارهاب واستئصال التطرف والعنف بكل اشكاله”.

ويعتبر هذا التفجير من اكثر الهجمات دموية في تركيا منذ سنوات عدة وخصوصا منذ بدء النزاع في سوريا المجاورة قبل اكثر من سنتين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى