اخبار العراق

دولة القانون تصف تشكيل المعتصمين لجنة للتفاوض بالخطوة الايجابية

وصف النائب عن دولة القانون سلام المالكي ، الاحد، تشكيل المعتصمين لجنة للتفاوض مع الحكومة بالخطوة الايجابية والصحيحة ، مرجحا ان تشهد ازمة الاعتصامات انفراجا قريبا من خلال الدعوات التي حملها زعماء العشائر والمعتصمين في حلحلة الازمة والتفاوض مع الحكومة.

 

وطالب المالكي المعتصمين الى الافادة من ايجابية المفاوضات التي سادت طاولات الحوار بين التحالفين الوطني والكردستاني من اجل التوصل الى حل يرضي جميع الاطراف .

واوضح المالكي في بيان اطلع عليه “النور نيوز” ان ” المتابع لمجريات الاحداث في ساحات الاعتصام يدرك وجود عدة توجهات تحركها ، اولها المعتصمين الاصليين اصحاب المطالب الشرعية التي تقع ضمن القانون والدستور واكتفوا بما لمسوه من جدية الحكومة في حلحلة الوضع من خلال اللجان المشكلة “.

واشار الى ان ” التوجهات الاخرى فتتضمن اصحاب الاجندات الخارجية والتي ظهرت بالخطابات المتشنجة على منصات الاعتصام ، فضلا عن المطالبين بقضايا غير شرعية والتي تبتعد كثيرا عن مطالبات المعتصمين الاصليين ” .

واوضح ان ” التوجهات الاخيرة اكتشفه المعتصمون ذوي المطالبات المشروعة وبات مكشوفا لدى الشارع الانباري والموصلي وهذا ما دفع الكثير منهم الى ترك ساحات الاعتصام بعد تأكدهم من ان تظاهراتهم شابتها تدخلات خارجية تحمل اجندات لا يرضى عنها اي عراقي وطني ” .

واضاف ان ” المعتصمين ادركوا ان لا جدوى في حلحلة المشاكل الا من خلال الحوار والتفاهم والاحتكام الى القانون والدستور واعتبار الدولة الراعي الرسمي لمطاليبهم ” مبينا ان ” لغة القوة وحمل السلاح باتت مرفوضة من قبل الجميع وان دعوات البعض بتشكيل ميليشيات مسلحة كشفت زيف اصحاب هذه الدعوات كون الشعب العراقي عانى من المظاهر المسلحة في الشارع وذاق ويلات تعدد الميليشيات ولم تعد تخف عليه مثل هذه الحيل ” .

واكد عضو ائتلاف دولة القانون ان ” الدستور كفل حق التظاهر وحق تشكيل الاقليم والفدراليات , الا ان الوضع الراهن لا يسمح بتنفيذ هذا الامر في الوقت الحالي كما ان الوضع الامني غير مناسب لمثل هذه الخطوة “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى