العرب والعالم

الشبكة السورية لحقوق الإنسان توجه نداء استغاثة لوقف التطهير العرقي

وجهت الشبكة السورية لحقوق الإنسان نداء استغاثة إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي والأمم المتحدة لإيقاف التطهير العرقي المستمرة منذ مطلع الأسبوع الحالي التي تمارسها قوات النظام السوري في بانياس بمحافظة طرطوس (غرب سورية).

 

واستنكرت الشبكة في بيان لها أوردته قناة “الجزيرة” الفضائية اليوم “الثلاثاء”، ما وصفته بالصمت المطبق من المجتمع الدولي إزاء انتهاكات تتهم بها قوات النظام ومليشيات الشبيحة الموالية للنظام، والتي ترقى إلى تصنيفها عمليات تطهير عرقي، حسب البيان.

وناشدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتحرك باعتبارها الجهة التي تستطيع الدخول إلى مناطق النزاع، حسب القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وقالت “إنه في حال منع النظام اللجنة من دخول البلاد فعليها أن توجه مذكرة إلى مجلس الأمن الدولي للوقوف عند مسؤولياته، معتبرة أن التأخر في ذلك سيعطي النظام ضوءا أخضر للاستمرار في “عمليات التطهير العرقي”.

وذكرت الشبكة في بيانها عددا من القواعد القانونية الدولية التي قالت إن القوات النظامية فى بانياس تنتهكها .

ويتهم ناشطون سوريون قوات النظام والشبيحة بارتكاب مجزرة في قرية البيضا قرب بانياس السبت الماضي، راح ضحيتها أكثر من 150 مدنيا معظمهم من الأطفال والنساء، كما يتهمون النظام بمواصلة المجازر في بانياس ومحيطها بقتل العشرات منذ ذلك اليوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى