العرب والعالم

هجوم اسرائيلي على مواقع عسكرية في سوريا

دعا الأمين العام للجامعة العربية  الدكتور نبيل العربي، اليوم الأحد، مجلس الأمن الدولي إلى “التحرك الفوري من أجل وقف الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا”.

كما ادانت الرئاسة المصرية، ما وصفته بالعدوان الإسرائيلي على سوريا، معتبرة أنه “انتهاك للمبادئ والقوانين الدولية”، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية،

ودان محمد كامل عمرو، وزير الخارجية المصري، الأعمال العسكرية التي نفذتها إسرائيل داخل أراضي سوريا، محذراً من خطورة أي دخول إسرائيلي على خط الأزمة السورية، مؤكداً أن أي عدوان إسرائيلي علي سوريا مرفوض تماماً.

وحذر عمرو من أن مثل هذا التدخل يؤدي إلى اشتعال المنطقة، مطالباً إسرائيل بالكف فوراً عن تلك الأعمال وبألا تنخرط في المسألة السورية بأي شكل من الأشكال.

وكان التلفزيون السوري أفاد أن الانفجارات التي هزَّت منطقة جمرايا ناجمة عن اعتداء صاروخي إسرائيلي، استهدف مركز البحوث العلمية، بينما قالت المعارضة السورية إن الانفجارات استهدفت مقرَّات الفرقة الرابعة التابعة لجيش الأسد.

وهزَّت انفجارات ضخمة العاصمة السورية دمشق في ساعة مبكِّرة من صباح الأحد، وقال التلفزيون الرسمي السوري إن صواريخ إسرائيلية أصابت مركز أبحاث عسكرية عند أطراف العاصمة.

وقال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي ” مَنْ يراهن على ضعف النظام عليه أن يراجع حساباته، معتبراً أن الهجوم الجوي الإسرائيلي على ثلاثة أهداف في ريف دمشق يفتح الباب لكل الاحتمالات”.

وقال الزعبي في بيان قدَّمه ضمن مؤتمر صحافي “إن هناك ارتباطاً كبيراً بين إسرائيل والمجموعات المسلحة “الثوار”، مشدداً على أن المجتمع الدولي يجب أن يعي تداعيات “الاعتداء الإسرائيلي على المنطقة”، بحسب وصفه”.

وأضاف الزعبي “مصمِّمون على حماية الشعب السوري بكل الطرق والسبل المتاحة”، وأن “شعبنا ودولتنا لا تقبل الهوان”، لكن هذا العدوان ليس جديداً من قبل إسرائيل.

وأكد الزعبي في بيانه أهمية مواصلة جيش سوريا مكافحة إسرائيل والمجموعات المسلحة، مشيراً إلى أنه لا زالت التحقيقات جارية لمعرفة تفاصيل العدوان الإسرائيلي.

وأضاف اننا “نعوّل على قواتنا المسلحة وشعبنا في مواجهة الإرهابيين”.

من جانب اخر أعلن قائد سلاح البر الإيراني الجنرال، أحمد رضا بورداستان، الأحد 5 مايو/أيار، أن إيران مستعدة لـ”تدريب” الجيش السوري إذا احتاج الأمر، كما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وقال الجنرال “نقف إلى جانب سوريا، ونحن مستعدون إذا احتاج الأمر لتقديم التدريب الضروري، لكننا لن نشارك فعليا في عملياتها”، مؤكدا أن الجيش السوري مع “الخبرة التي يملكها في مواجهة النظام الصهيوني قادر على الدفاع عن نفسه، وليس بحاجة لمساعدة خارجية”.

وكان الهجوم الذي وقع فجر الأحد ثاني هجوم خلال ايام وثالث هجوم إسرائيلي هذا العام في الأراضي السورية، دون أي رد من قبل الجيش السوري. كما ان اسرائيل رفضت التعليق على الهجوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: