اخبار العراق

قائمة المطلك تطعن في نتائج مجالس الانتخابات

طعنت القائمة العراقية العربية في بيان صدر عنها ، الاحد ، في نتائج الانتخابات مؤكدة بانها لاتعبر عن الواقع ولا تتطابق مع ما تجمع لديها من معلومات وتقارير  ، خاصة وان فرقها التي اشرفت على عملية اجرءا الاقتراع ،خلال اجراء الانتخابات سجلت العشرات من الخروقات التي طعنت بنزاهة الانتخابات ابتداءً بعمليات العد والفرز ، انتهاءا بالتلاعب بأصوات الكثير من الناخبين .

 

واوضح البيان للقائمة اطلع عليه “النور نيوز” اليوم ،أن “ائتلاف العراقية العربية ،إذ تتابع بأهتمام نتائج أنتخابات مجالس المحافظات لعام 2013 ؛ فإنه يود التأكيد على جملة مسائل يراها مهمة ،لمصارحة أبناء الشعب في المحافظات المنتخبة “.

وسجل البيان جملة الخروقات التي سجلتها القائمة تمثلت “بعدم ظهور أسماء أعداد كبيرة من المنتسبين للأجهزة الأمنية ،خلال عملية التصويت الخاص ، اضافة الى عدم وجود أسماء الناخبين في مراكز الاقتراع في بغداد ،الامر الذي ادى الى حرمان مئات الآلاف من المشاركة في عملية الاقتراع “.

واضافت “ان عمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ووفقا للبيان ، شابه الكثير من الأخطاء التي أثرت على العملية الانتخابية ومنها .عدم توزيع الناخبين بشكل صحيح على مراكز الاقتراع ، عدم اعتماد أسماء المهجرين لعام 2008 ،حسب قرار مجلس المفوضين وإعادتهم إلى المناطق التي هجروا منها ، ومنع دخول مراقبين من قوائم محددة على الرغم من حملهم باجات الدخول الرسمية ، اضافة الى غلق بعض المراكز الانتخابية قبل الوقت المحدد لإغلاقها ، وتضمين أسماء أشخاص متوفين .

وجاء ضمن الخروقات المسجله “عدم السماح للمراقبين في عدة مراكز بحضور عملية العد والفرز والحصول على النتائج الأولية وفقاً للأنظمة والإجراءات الديمقراطية وقوانين المفوضية نفسها.

وانتقد البيان دور بعض التشكيلات الأمنية والجهات الحكومية ووصفة بالسلبي ، خاصة وان تلك التشكيلات حاولت ترهيب المقترعين ومنعهم من الوصول إلى المراكز الانتخابية ، من خلال إطلاق العيارات النارية فوق رؤوس المواطنين لتخويفهم ، وقطع الطرق لمنع الناس من التجوال و عرقلة وصول المشاة من الناخبين في بعض المناطق ولاسيما جنوب وشمال بغداد إلى مراكز الاقتراع .

وذكر البيان انه تم وضع أجهزة حاسوب في بعض مداخل المراكز الانتخابية وتسجيل أسماء الناخبين بشكل استفزازي وغير قانوني ، وسحب المئات من بطاقات الأحوال المدنية من المواطنين وكذلك توجيه أسئلة لهم خارج نطاق اختصاصهم في إطار عملية التصويت ، اضافة الى عدم تنفيذ قرار رفع حظر التجوال في اطراف بغداد من قبل التشكيلات الامنية المختلفة ،مما أعاق خروج عدد من الناخبين للتصويت ولاسيما في الساعات الأخيرة منه .

واكدت القائمة في نهاية بيانها انه ” وبناءاً على ما تقدم ولما تشكلة الخروقات والممارسات أعلاه من زعزعة للثقة وغياب للمصداقية والشفافية في العديد من الاجراءات . يٌعلـن ائتلاف العراقية العربية طعنه بهذه النتائج بشكل رسمي ولاسيما في محافظتي (بغـداد ، ديالى وصلاح الدين )، وذلك لما شابها من خروقات كبيرة وكثيرة يرتقي الى درجة ألزام المفوضية بأعادة النظر في أعلان نتائجها وفقاً للأجراءات المعتمدة رسمياً وقانونياً وبأشراف أممي ، ويحتفظ ائتلاف العراقية العربية جميع الحقوق القانونية والدستورية للمطالبة بأستعادة أصوات ناخبية وجمهورة والطعن بصحة النتائج في المحافظات المشار أليها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى