اخبار العراق

امين عام الحزب الاسلامي :حادثة الحويجة أدخلت العراق بمأزق

قال الأمين العام للحزب الإسلامي إياد السامرائي إن حادثة الحويجة أدخلت العراق في مأزق خطير ووضع يتعقد في كل يوم وصولا إلى حال لا يمكن الخروج منها إلا بعملية قيصرية ، وذلك بعد أربعة أشهر من الاعتصامات السلمية والتظاهرات الواسعة التي جرت بانضباط عالٍ قل نضيره وتحت حجج جاهزة لا تجد من يصدقها .

 

وأكد السامرائي في مقال له تلقى “النور نيوز” نسخة منه ،الثلاثاء، تحت عنوان (العراق والمصير المجهول)”إن الجماهير وعلى بساطتها أثبتت إنها أكثر وعياً من السلطة عندما أكدوا مرارا على سلمية التحرك الشعبي ورفض كل دعوة  للعنف بل طوقوه في مهده واستمعوا إلى صوت العقل الذي يقول إن استعمال العنف يؤدي إلى نتائج كارثية ، في وقت لم نجد من السلطة إلا إمعاناً في استخدام القوة المفرطة”.

وأبدى استغرابه من الحديث المستمر إن وراء هذه الجماهير البعثيون والقاعدة ، متسائلاً : هل يصدق عاقل أن مئات الآلاف هؤلاء هم بعثيون وقاعدة ؟ وهل من الممكن التصديق بان هذه الجماهير كلهم عملاء.

وأضاف بأن الحديث بان مطالب الجماهير غير ممكنة لأنها مخالفة للدستور غير مقبول ، فهل يمكن أن يذكر لنا ما هي المطالب المخالفة للدستور لنثبت لكم العكس أو نقدم لكم حلا لا يتعارض مع الدستور .

وشدد على ضرورة أن “على الحكومة مسؤولية التكييف القانوني ، فان كان رئيس الوزراء وطاقمه عاجز عن التكييف القانوني فنحن مستعدون لان نقوم بالمهمة بما يرضي الجماهير ولا يخالف الدستور ؛ أما إذا كان رئيس الوزراء لا يريد فذلك أمر آخر .

واردف السامرائي قائلا”أن السياسات الحالية للحكومة هي التي تستدعي التدخل الخارجي بل تنادي عليه في مزاد ، فالتأمر الخارجي موجود دائماً وفي كل العالم وبأشكال متعددة ، ولكن التجارب تقول إن التآمر يعالج بالوحدة الوطنية والعمل وفق القواسم المشتركة لا إن يركب كل زعيم أو حزب رأسه “.

 

وتابع :إن الذين يريدون إسقاط المالكي هم من يدفعونه لمثل هذا السلوك لان تجربتنا معه السابقة وحواراتنا كان تشير إلى غير الذي نراه اليوم ولكن الاتصال انقطع بعد أن أصبح من لا يريدون الخير للعراق ولا لحكومته أكثر قدرة على إيصال رأيهم وأفكارهم والتي أوصلتنا على ما يبدو إلى ما نعيشه اليوم من تأزم متواصل وسير نحو المصير المجهول .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى