رياضية

إلغاء مباراة موريتانيا والعراق بسبب طلب الموريتانيين 30 ألف دولار والاخير ينفي

فوجئ الوسط الرياضي الموريتاني الذي سبق له أن تلقى أنباء من الاتحاد الموريتاني لكرة القدم، تفيد باحتمال إلغاء المباراة الودية المقررة مع العراق في بغداد، بطلب من المدرب الفرنسي للمنتخب الموريتاني باتريس نفه، واختيار الأخير اللعب مع منتخب النيجر بدلا من العراق، بتصريحات قادمة من عضو الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم كامل زغير.

وأكد زغير أن سبب إلغاء المباراة هو طلب الاتحاد الموريتاني  مبلغ 30 ألف دولار حيث اعتبره السبب الرئيسي وراء إلغاء المباراة التي كانت مقررة يوم 7 ايار/ مايو المقبل على ملعب الشعب الدولي ضمن استعداداته لمواجهة المنتخب العُماني ضمن منافسات الجولة الثامنة من الدور الحاسم الآسيوي المؤهل إلى مونديال البرازيل.

وأضاف زغير ان “الاتحاد العراقي المركزي تكفل بتذاكر ونفقات وفد المنتخب الموريتاني طوال تواجده في العاصمة بغداد حسب الاتفاق الذي تم ابرامه مع الاتحاد الموريتاني لكرة القدم، إلا ان طلب الاخير بضرورة دفع ثلاثين ألف دولار جعلنا نغض النظر عن هذه المباراة، التي كان يسعى المدرب الصربي فلاديمير بتروفيتش الى الوقوف على المستويات الحقيقية للاعبين الذين تم اختيارهم من اندية النخبة بغياب اللاعبين المحترفين في الاندية العربية والاوروبية واختيار الافضل منهم ضمن التشكيلة الاساسية التي سيتم اختيارها ضمن المعسكر التدريبي.

من جانب اخر نفى رئيس الاتحاد الموريتاني لكرة القدم احمد ولد يحى في اتصال مع  “موقع كورة” طلب موريتانيا مبلغ ثلاثين ألف دولار لإجراء مباراة ودية مع العراق في بغداد، مشيرا إلى أن سبب إلغاء المباراة مع العراق هو المدرب الفرنسي للفريق باتريس نفه، الذي يعود له وحده القرار الفني في جدوى المباراة من عدمه، وهو الذي طالب بعدم إجراء المباراة مع العراق نظرا للتحضيرات الخاصة للمباراة المرتقبة مع السنغال شهر يوليو القادم، ضمن تصفيات أمم إفريقيا للمحليين الدور الثاني، وبأنه يفضل إجراء مباراة مع منتخبات افريقية مشابهة لفريق السنغال وعلى ضوء طلب المدرب تم إلغاء المباراة .

وقال رئيس الاتحاد الموريتاني بأنه فوجئ بتصريحات العراقيين، لأنه لم يفاوض شخصيا أي عضو من أعضاء الاتحاد العراقي، وإنما كلف الأمين العام للاتحاد بالرد على طلب شركة متخصصة في الموضوع يوجد مقرها في دبي، موضحا بان كل المراسلات بحوزته وعلى استعداد لاطلاع وسائل الإعلام كلها عليها، ولا تتضمن أي إشارة لطلب مبالغ مالية رغم أن هذا الموضوع لو كان قد حصل فعلا لكان حقا مشروع لأي منتخب أو فريق، لكنه لم يحصل إطلاقا وكانت كل المراسلات تدور أساسا في فلك توقيت المباراة وحجز التذاكر، مشيرا إلى انه إذا كا نت الشركة الوسيطة طلبت المبلغ من العراقيين، فان الاتحاد الموريتاني لكرة القدم ليس لديه أي اطلاع على الأمر، وكان يهمه في المقام الأول معرفة الرأي الفني للمدرب في التفاصيل المقدمة من العراقيين.

وختم رئيس الاتحاد الموريتاني لكرة القدم حديثه بأنه يشرفه كثيرا اللعب مع المنتخب العراقي الشقيق، وفي بغداد أو انواكشوط، و يتمنى أن تتاح الفرصة بعد زوال الموانع الفنية لتحضيرات المنتخب الموريتاني لكرة القدم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى