اخبار العراق

اليوم السعودية: المالكي ينسى ما جنته يداه ويلوم العراقيين

نقلا عن اليوم السعودية والتي نشرت في افتتاحيتها “يواصل نوري المالكي رئيس وزراء العراق، إلقاء التهم وعزو المشاكل التي خلقتها سياساته الطائفية القصيرة النظر إلى الخارج، لكنه أحياناً ينسى كلياً أطروحاته وتنظيراته وتعهداته ليقدم تناقضات جديدة، فقد قال إن ما سماه الفتنة الطائفية التي يشهدها العراق في هذه الأيام، تندلع بسبب تأثيرات الحرب في سوريا”.

ونسي المالكي، أولاً، أن الفتنة أشعلتها سياسته الطائفية العلنية والفجة، وأنه لم يصغ على مدى سنين إلى الذين، من داخل العراق وداخلها، يحذرونه من عواقب سياساته الطائفية واتباعه النصائح والأوامر الإيرانية.

وما يحدث في العراق الآن هو نتيجة منطقية لسياسة الغطرسة والإقصاء ولغة القوة، وتسخير مقدرات العراق العسكرية ضد العراقيين العرب لحساب مصالح طهران.

وثانياً، نسي المالكي أنه هو أول من ربط بين العراق والأزمة في سوريا، وأعلن صراحة تأييده لنظام الأسد، وضمنياً استعداده لمد الأسد بكل ما يحتاجه لمنع انتصار الثورة السورية، لأن انتصار الثورة يعني، بحسب تصريحات المالكي نفسه، انتقال الأحداث والاضطرابات إلى العراق. وأورد الثوار السوريون شهادات كثيرة على أن نظام المالكي في العراق يزود نظام الأسد بالأسلحة والرجال، كما جعل العراق ممراً آمناً للأسلحة والإمدادات العسكرية الإيرانية إلى نظام الأسد.

وانتهاج المالكي لسلوكية حليفة مع نظام الاسد، وسياسة موالية لإيران ومعادية للعرب يجعل من المنطقي أن ترتبط الأحداث فيما بين العراق وسوريا. ومن غير المنطقي أن يلوم المالكي العراقيين العرب على الارتباط بالثورة السورية، فيما هو ربط نفسه رسمياً بنظام الأسد، وتنفيذ سياسة مشتركة ضد الهوية العربية لحسابات توسعات طهران  ونفوذها في العراق وسوريا.

وتشهد الدنيا على أن العراقيين العرب، ومنذ سنين، يحذرون المالكي قولاً في البرلمان العراقي، وكتابة في الصحف، وتصريحات في الفضائيات، من أن سياساته المعادية للعرب في العراق ستكون سبباً في تفجير السلام الاجتماعي وإحداث اضطرابات في العراق، ولكن المالكي لم يكن يسمع إلا إلى طهران، ولم يكن يسعى إلى أي هدف سوى ترسيخ النفوذ الإيراني في العراق ورهن العراق لإرادة طهران، بل انه ارتكب حماقات تستخف بالعراقيين العرب وتتحداهم، وتبادل تحذيراتهم ونصائحهم بتهديدات، وبمزيد من المداهمات للمدن العربية، وملء السجون بالشباب العراقي العربي. وكان واضحاً لكل ذي لب أن هذه السلوكية العدوانية ضد العراقيين العرب، هوية ومواطنة، سوف تؤدي إلى نفاد صبر العراقيين العرب وتضع العراق على فوهة بركان، فجره المالكي نفسه، بقصر نظره وسوء سياسته وغطرسته المتباهية بالقوة الإيرانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى