العرب والعالم

الشيخ خليفة بن زايد يزور بريطانيا وسط مزاعم بتزايد انتهاكات حقوق الإنسان في الامارات

قال تحالف من سبع منظمات حقوقية دولية، يوم الجمعة الماضي، إن على ديفيد كامرون التطرق إلى سجل حقوق الإنسان المتدهور في الإمارات العربية المتحدة أثناء الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الإماراتي إلى بريطانيا الأسبوع المقبل.

وقالت سارة ليا ويتسن المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش على “موقع المنظمة”: “أصبحت الإمارات العربية المتحدة دولة تحبس مواطنيها بسبب التعبير عن رأيهم، فيكونون عرضة إلى التعذيب، ولأن من بين الذين تم انتهاك حقوقهم مواطنين بريطانيين، فإنه يتعين على رئيس الوزراء البريطاني إظهار بعض الصرامة وكسر حاجز الصمت حول سجل الإمارات العربية المتحدة في ما يتعلق بحقوق الإنسان الآخذ في التدهور بشكل متزايد”.

وقال آلان هوغارث رئيس قسم الشؤون السياسية والحكومية في فرع منظمة العفو الدولية في المملكة المتحدة “ثمة اشتباه بأن الثروة الهائلة للإمارات العربية المتحدة تحميها من الانتقاد في ما يتعلق بسجلها المثير للقلق في مجال حقوق الإنسان، ويتعين على ديفيد كامرون تبديد هذا الانطباع بتبني خطاب مباشر، ويجب أن لا يبقى أي قدر من الشك في ذهن الشيخ خليفة في أن سجل بلاده في حقوق الإنسان أصبح ببساطة غير مقبول”.

وقالت كايت هيغام المحققة لدى منظمة ربريف “إن بسط السجاد الأحمر لنظام قام بتعذيب مواطنينا سوف يكون أمرًا شديد الإزعاج لكثير من البريطانيين، وإنه لمن الضروري إدراج تعذيب ثلاثة سياح على يد شرطة دبي، والإطار الأوسع لانتهاكات حقوق الإنسان في كافة أنحاء الإمارات، على رأس جدول أعمال هذه الزيارة”.

يذكر ان المنظمات الحقوقية السبعة هي: منظمة العفو الدولية، ومنظمة الكرامة، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ومنظمة فرونت لاين، ومركز الخليج لحقوق الإنسان، وهيومن رايتس ووتش، ومنظمة ربريف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى