اخبار العراق

النجيفي يدعو الجيش والشرطة الاتحادية الى الانسحاب من الموصل

أعتبر محافظ نينوى اثيل النجيفي ، اليوم الخميس، أن أحداث العنف التي تشهدها المحافظة هي ردة فعل على “جريمة الحويجة”، وفي حين اتهم الأجهزة الأمنية بـ”الانشغال بالأجندات السياسية والترويج لقياداتهم السياسية في بغداد أكثر من اهتمامهم بأمن المواطنين”.

ودعا قوات الشرطة الاتحادية والجيش إلى الانسحاب من شوارع الموصل وترك الملف الأمني للشرطة المحلية حصرأ.

وقال النجيفي، في كلمة وجهها لأبناء المحافظة، اليوم، “ان الأجهزة الأمنية الرسمية ارتكبت جريمة بشعة في الحويجة الجريحة وعمدت إلى قتل المواطنين العزل بدلاً من حمايتهم”، مشيراً إلى أن تلك “القوات تعمدت قتل المعتصمين برغم أنها كان يمكن أن تلقي القبض عليهم”.

وتابع النجيفي “لقد أثارت هذه الحادثة جماهير محافظة نينوى وعشائرها انتصاراً لأبناء عمومتهم وأهلهم”، مبيناً أنها “تسببت بحدوث اشتباكات في الساحل الأيمن من مدينة الموصل، وكان من الواضح عدم قدرة الأجهزة الأمنية السيطرة على الوضع في تلك المناطق طيلة الليلة الماضية”.

واعتبر محافظ نينوى أن هذا “يؤشر ارتباك الأجهزة الأمنية وعدم وجود خطط فعالة للتعامل مع الأحداث”، لافتاً إلى أنه “يؤكد أيضاً ما قلته سابقاً بشأن انشغال تلك الأجهزة بالأجندات السياسية والترويج لقياداتهم السياسية في بغداد أكثر من اهتمامهم بأمن المواطن وآمن المدينة”.

وذكر النجيفي، أن “مجلس محافظة نينوى سبق أن أصدر قراره المرقم ٣٧٩ لسنة ٢٠١٣ القاضي بخروج الشرطة الاتحادية والجيش من مدينة الموصل وأوكل تنفيذ ذلك إلى محافظ نينوى”، عاداً أن “الوقت قد حان لتنفيذ هذا القرار”.

وطالب محافظ نينوى أثيل النجيفي، “قوات الشرطة الاتحادية والجيش بالانسحاب من شوارع مدينة الموصل إلى ثكناتهم وترك الملف الأمني بيد الشرطة المحلية حصراً”، وتابع أن بـ”إمكان اللجنة الأمنية في المحافظة الاستعانة بهم عند الحاجة”.

وأوضح النجيفي، أن هذا “القرار يأتي لأسباب متعددة منها الحاجة إلى تهدئة المواطنين والعشائر الغاضبة في رد فعلها على ما حدث في الحويجة، وتوحيد إدارة الملف الأمني، فضلاً عن تطبيق ما أقره قانون مجالس المحافظات”، مؤكداً “تفعيل اللجنة الأمنية في محافظة نينوى والتزام أطراف اللجنة الذين أقر وجودهم القانون والدستور وهم كل من المحافظ ورئيس لجنة الأمن في مجلس المحافظة والمدير العام لشرطة نينوى ومديري بقية أجهزة الشرطة المرتبطة بأوامر المحافظة”.

ومضى محافظ نينوى في رسالته قائلاً، إن “أي أمر أمني يصدر خارج هذه اللجنة هو غير شرعي وغير قانوني ولا يجوز العمل به وعلى مدير الشرطة التنسيق مع بقية الأجهزة الأمنية المتواجدة في المحافظة لأغراض الدعم عند الحاجة وليس للقيام بمهام مستقلة بدون علم المحافظة”، مسترسلاً “إذا كانت بعض القيادات الأمنية ترفض ذلك فإننا نؤكد على تمثيلنا للشرعية القانونية والدستورية التي تلزمهم العمل بموجبها كما أن عليهم مراعاة غضب الشعب الذي يتصاعد بسبب سوء تعاملهم السابق مع الأحداث”.

ودعا النجيفي، في رسالته، الأهالي كافة إلى “الهدوء والتعاون ونبذ المجرمين المندسين الذين يسعون إلى استغلال الفتن للإضرار بالغير، وإلى التعاون بينهم وتشكيل لجان شعبية في المساجد والأحياء تهدف إلى التعاون مع مؤسسات الدولة المدنية والأمنية من أجل تقديم الخدمات لأهلهم ومواطنيهم في الوقت الذي سنستعجل فيه إجراءات تطبيق قانون الحراس الليليين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى