اخبار العراق

عبد المهدي: العراقيون رهائن العنف والانتقام بسبب فشل الحكومة

اعتبر نائب رئيس الجمهورية السابق عادل عبد المهدي، اليوم الخميس، الحكومة العراقية بأنها “فشلت سياسياً وأمنياً وخدمياً”، فيما وصف المواطنين بمختلف مكوناتهم بأنهم “رهائن العنف والانتقام والكراهية بسبب هذا الفشل”.

وقال عبد المهدي في افتتاحية صحيفة “العادلة” الصادرة اليوم الخميس، واطلع عليه “النور نيوز”، “أصبحنا جميعاً رهائن يراد منا كلام العقلاء في أجواء فقدت العقل، السني رهينة، لا يستطيع أن يقف مع سياسات سلطات تضعفه في مناطقه، وتهدده في غيرها، والشيعي رهينة لا يستطيع أمام القتل اليومي وضخامة التهديدات أن يتناول سياسات حكومة فاشلة في أمنها وسياساتها وخدماتها”.

وأضاف “محاربة الإرهاب هو أن نكسب ونحمي الشيعة والسنة والشعب كله”، مبينا أن “البعض يفكر استثمار نفس تكتيكات الجماعات الإرهابية لتعبئة ساحته، فأصبحنا رهائن لطرفين الإرهاب والانفعال والعشوائية التي ندفع ثمنها مرتين، عندما نقوم بها، وعندما نتراجع عنها”.

واشار عبد المهدي إلى أن “الإرهاب تتم مواجهته بتعبئة وطنية توحيدية، وبخطط سياسية واقتصادية وإدارية واجتماعية وإقليمية، وليس بإجراءات أمنية فقط”، مؤكداً أنه “بدون دعم الشيعة لأخوتهم السنة سنقوي الإرهاب شئنا أم أبينا وبدون دعم السنة لأخوتهم الشيعة سيصعب تحقيق المطالب المشروعة”.

وتابع بالقول “الدماء عندما تراق، فأننا سنصبح جميعاً رهائن لمنطق العنف والانتقام والكراهية”، محذراً من أن “البلاد في خطر شديد ويجب وقف الارتهان فبدون الشريك السني المعتدل لا يمكن أن يتمتع الشيعة بالأمن وبدون الشريك الشيعي المنصف لن يشعر السني بأن الحكومة حكومته”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: