اخبار عامة

منظمة هيومن رايتس: يجب على الحكومة العراقية التحقيق في هجوم الحويجة المميت

قالت هيومن رايتس ووتش، اليوم الاربعاء، على موقعها الالكتروني “إن على السلطات العراقية أن تجري التحقيق الذي وعدت به في الهجوم المميت الذي وقع يوم 23 أبريل/نيسان في قضاء الحويجة بمحافظة كركوك أن يفحص المزاعم التي تفيد باستخدام قوات الأمن للقوة المفرطة والمميتة”.

وشددت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “لا ينبغي للسلطات العراقية أن تستجيب لوقائع القتل في الحويجة بتكرار إخفاقها في تحميل قوات الأمن مسؤولية قتل المتظاهرين دون وجه حق، لقد ساعد إغضاء الطرف عن الانتهاكات السابقة على خلق المناخ العنيف الذي يهدد اليوم بالتصاعد في أرجاء العراق”.

ودعت هيومن رايتس ووتش قوات الأمن العراقية إلى “التقيد بالتزامها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان باستخدام القوة المميتة إلا اذ كانت ضرورية ومتناسبة لحماية الأرواح، وإنه يجب على القادة المحليين عدم تصعيد العنف”.

وبينت  إنه على “السلطات العراقية أن تفي بوعدها بإجراء تحقيق فوري وشفاف ومستقل في قيام الشرطة والجيش بإطلاق النيران المميتة على متظاهرين معارضين للحكومة في 23 أبريل/نيسان، ونشر نتائج أية تحقيقات تمت في حوادث إطلاق النار التي وقعت في 8 مارس/آذار و25يناير/كانون الثاني، والتي تسببت تلك الحوادث الأسبق في قتل ما يقدر بتسعة متظاهرين، بحسب التقارير الإخبارية وأقوال الشهود، وعلى السلطات أيضاً أن تضمن تقديم المسؤولين عن وقائع القتل غير المشروع أو استخدام القوة المفرطة إلى العدالة”.

وتابعت سارة ليا ويتسن “هذه هي اللحظة المناسبة للسلطات العراقية كي تظهر قدرتها على التحقيق بمصداقية مع قوات الأمن المتهمة بجرائم خطيرة،  فقد عمل إخفاق حكومة المالكي المتكرر في تقديم أي شخص إلى العدالة على تغذية العنف، وخذل عائلات القتلى”.

يذكر ان “هيومن رايتس ووتش” هي إحدى المنظمات العالمية المستقلة الأساسية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان وحمايتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى