اخبار العراق

الصدر: ما حدث في الحويجة مجزرة

وصف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ما حدث في الحويجة بأنه مجزرة، مطالباً تشكيل لجنة برلمانية تتوجه الى الحويجة ووقف فوري لإطلاق النار، مبدياً استغرابه من قيام الحكومة بفتح باب جديد للعنف اللامشروع والمفرط.

 

وطالب الصدر في بيان نقله مكتبه الخاص اطلع عليه “االنور نيوز” اليوم ” بإستدعاء الاطراف كافة المعنية بأحداث قضاء الحويجة الى مجلس النواب للتحقيق بما حصل، مؤكداً ضرورة تشكيل لجنة برلمانية للذهاب الى مكان الحادث واخرى حكومية امنية للوقوف على الحقائق”.

واضاف الصدر: لا بد من العمل على الحيلوله دون نسيان باقي المواضيع المهمة في البرلمان على الرغم من اهمية احداث الحويجة، مشيرا الى: ضرورة وضع سقف زمني برلماني لانهاء ذلك بعد الوقف الفوري لاطلاق النار في الحويجة.

ودعا البيان، ممثل الامم المتحدة، الى اخذ موقف واضح وجلي دون التملق الى طرف، مشيرا الى: ان القتلى المدنيين يجب تفرقتهم عن من اعتدى، ان ثبت الاعتداء، بل اعتبارهم شهداء.

وتابع البيان: كلما قلنا ان باب العنف في العراق قد أغلق أو سيغلق قريباً، تطل علينا بعض القوى الظلامية لتعيد على العراق والعراقيين صفحة الدماء والعنف، وهذا ما تعوّد عليه العراق من شماله الى جنوبه، الا ان المستغرب في البين ان الحكومة العراقية قد فتحت في يومنا هذا بابا جديداً للعنف اللامشروع والمفرط مما سيؤدي الى عواقب غير مستحسنة على الإطلاق.

ونوه الى: ان العراقيين خرجوا قبل يومين من عملية ديمقراطية منهكة ليستيقظوا على أصوات الرصاص وروائح الدماء البريئة التي ماجنت الا غدر الأيادي الأثيمة التي ادعت الانتماء اليها او اليهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى