اخبار العراق

متحدون:تحمل المالكي مسؤولية الاحداث الامنية في الحويجة

حملت قائمة متحدون ، الثلاثاء، رئيس الوزراء نوري المالكي مسؤولية التداعيات الامنية التي حدثت والتي ستحدث في منطقة الحويجة في محافظة كركوك .

 

وادانت القائمة في بيان لها موقع من الناطق الرسمي للقائمة ظافر العاني “الاعتداء الصارخ الذي قامت به القوات الامنية فجر اليوم وبأمر مباشر من رئيس الوزراء نوري المالكي ضد المعتصمين السلميين في الحويجة بكركوك والذي راح ضحيته العشرات من الشهداء والجرحى “.

وعد ، ان”هذا الاعتداء يمثل مخالفة دستورية صريحة لحقوق المواطنين في التعبير السلمي عن مطالبهم ، واقحاماً للقوات المسلحة في الخلافات السياسية خارج نطاق واجباتهم في الدفاع عن الشعب العراقي وحماية حقوقه ومصالحه الوطنية  “.

واوضح “لم يكن مفاجئاً لنا هذا الموقف بعد ان أفشل المالكي كل الجهود السياسية لحل الخلافات ، وتنكر للوعود التي قدمها بعدم االلجوء للحل العسكري ، بل واصدر اوامره بمنع الوفد البرلماني الذي وصل بالأمس الى كركوك من الدخول الى ساحة الاعتصام وتقديم حلول سياسية غير الحل الأمني الذي تمسك به المالكي ، ومن بينها عدم الممانعة بإجراء التفتيش التفصيلي داخل ساحة الاعتصام “.

وطالب البيان كل القوى السياسية بـ “إعلان موقفها الفوري من هذا الاعتداء السافر ، وبشكل أخص قائمة التحالف الوطني لكي لايفسر هذا القرار بانه استهداف فئوي وإنما هو قرار يتحمله رئيس الوزراء لوحده “.

ودعا المعتصمون في الحويجة وغيرها من ساحات الاعتصام الجماهيري في محافظاتنا كافة الى التمسك بصلابة مواقفهم ومطالبهم العادلة ، وسلمية اعتصامهم ، فإنها تدعوهم الى ضبط النفس وعدم رد الاعتداء إلا بالوسائل السياسية لأفشال المخطط الطائفي واللاوطني الذي يريد زج مجتمعنا في حرب طائفية لن ينجو من نارها أحد ، او دفع الشعب لمواجهة قواته المسلحة  “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى