اخبار العراق

العاني مخاطبا نواب كركوك: ساندتم انشاء عمليات دجلة فكانت اول مهامها استهداف ناخبيكم

هاجم المتحدث الرسمي باسم قائمة متحدون ظافر العاني اعضاء مجلس النواب في محافظة كركوك لمساندتهم انشاء قيادة عمليات دجلة في المحافظة على خلفية احداث قضاء الحويجة.

ونقل بيان لمكتبه تلقى “النور نيوز” نسخة منه،اليوم، عن العاني القول في رسالة مفتوحة مخاطبا نواب محافظة كركوك  “لم استغرب موقف عدد من إخواني النواب عن القائمة العراقية من محافظة كركوك الذين ساندوا قرار رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بإنشاء قيادة عمليات دجلة ، لم أستغرب موقفكم حتى المخالف لقرار القائمة العراقية حينما انبريتم في مؤتمراتكم الصحفية وتصريحاتكم السياسية للدفاع عن قرار تشكيل قوات دجلة ، وسببتم  لنا حرجاً كبيراً “.

واضاف “لم أستغرب لأني اعرف حجم معاناتكم مع بعض القيادات السياسية الكردية في كركوك المعروفة بشوفينيتها تجاه العرب ، وممارسات بعض قوات البيشمرگة التي أساءت لعمق الاخوة التي سادت في كركوك طوال السنين السابقة . والبعض منهم كان يتصرف حتى بخلاف رغبة القيادات الكردية في ضوء تحسن العلاقات السياسية بين القائمة العراقية والتحالف الكردستاني”.

وبين العاني “لم أكن أشك للحظة واحدة بان الأشياء المخالفة للمنطق ، والتي يبيت وراءها غرض هو غير المصلحة الوطنية ، لايمكن ان تثمر سلوكاً طيباً ، وان ردود الأفعال غير المنضبطة ، والعمل السياسي المبني على النكاية بالآخر ، لن ينتج إلا المشاكل لانه يكرس تقاليداً بعيدة عن العمل الوطني ، وقرار مثل انشاء قيادة عمليات دجلة  يرسخ استبدادية السلطة ويمنحها مخالباً وانياباً مسلحة تستخدمها حين تشاء لفض خلافاتها السياسية ، فهي إذا استهدفت خصمك اليوم فمن ذا يضمن ان لا يتكرر الأمر معكم مستقبلاً ؟”.

وتابع ان “التكتيك مطلوب ، ولكنه حين يكون على حساب المبادئ ، يفقد السياسي مصداقيته ويجعل مصالحه في مهب الريح، ولذا انا احترم خصومي الذين يدافعون عن وجهة نظرهم بشجاعة ولكن بصدق ، وأمقت المداهنين حتى لو اصطفوا معي لأني لا أأتمنهم في الغد” .

وختم العاني بيانه بالقول “أخوتي واصدقائي أعضاء مجلس النواب عن كركوك انا اقدر حسن نواياكم وأتفهم ظرفكم ، ولكن ليس بالنوايا الطيبة وحدها تدار المصالح السياسية  أنا اعرف أنكم الآن في الحويجة مع المعتصمين وقلبكم يعتصره الخوف على المعتصمين من اخوانكم وابناءكم المطالبين بحقوق المواطنة لا أكثر ، قلق على المعتصمين وقلق أكبر على العراق ، وربما يخالطكم الندم ، ثمة سؤال لايحتاج الى إجابة وهو للتذكير ليس إلا  لقد ساندتم انشاء قيادة عمليات دجلة ، ولكن هاهي اول مهامها ، انها تستهدف ناخبيكم في الحويجة وكركوك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى