العرب والعالم

الابراهيمي: لم أصل إلى نتيجة مع السوريين

دعا الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بشأن الأزمة السورية، الأخضر الإبراهيمي، مجلس الأمن إلى التصرف بشأن ما وصفها “أخطر أزمة” في سوريا.

 وقال الإبراهيمي للصحفيين في مقر الأمم المتحدة عقب جلسة مغلقة مع المجلس، إن “الوضع سيء للغاية ونحن بحاجة إلى عمل المجلس”.

 وأضاف الإبراهيمي، “ينبغي أن توافق المعارضة والحكومة على الجلوس على طاولة المفاوضات، وعلى الجانبين التسليم بأن هذه المفاوضات ضرورية”.

واوضح الإبراهيمي انه حاول المساعدة في إنشاء “خطة سورية” من خلال المناقشات مع كلا الجانبين في سوريا ومن خلال المناقشات مع مجلس الأمن المكون من 15 عضوا، ولا سيما روسيا والولايات المتحدة.

وذكر ” لم أصل إلى نتيجة مع السوريين،. و أحرزت بعض التقدم مع مجلس الأمن، ومع الأميركيين والروس ، ولكنه كان ضعيفا جدا “.

وتابع قائلاً “أنا سعيد جدا أن الأميركيين والروس يتحدثون إلى بعضهم البعض. أنا سعيد جدا من المناقشات التي سمعناها للتو، نستطيع أن نقول إن مجلس الأمن لم يدرك بعد مدى خطورة الوضع. في واقع الأمر، هي أخطر أزمة “.

وأضاف “وإذا كانوا حقيقة مسئولين عن السلم والأمن في العالم فلا يمكن أن يتخاذلوا وألا يعطوا القضية كل الاهتمام الذي تحتاجه”.

واستمع مجلس الأمن لكبار المسؤولين في الأمم المتحدة، بما في ذلك وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية فاليري اموس التي قالت إن المنظمات الإنسانية تواجه معوقات هائلة ومتنامية بشكل كبير في مساعدة الملايين من السوريين.

وردا على أسئلة الصحفيين، نفى الإبراهيمي أيضا شائعات بأنه يعتزم الاستقالة قائلا، “في كل يوم أستيقظ، وأعتقد أنني يجب أن أستقيل، ولكن لم أفعل حتى الآن “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: