اخبار العراق

مقتدى الصدر: الشعب يُفخخ ويُفجر والبعض لاهٍ بدعايته الانتخابية

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين، الى تصفية الاجهزة الامنية من “الحزبيين اللاهثين خلف المال والسلطة والشهرة ورفع النفوذ الامريكي فيها وانهائه”.

وقال الصدر في بيان اطلع “النور” على نسخة منه، ان “الشعب يُفخخ ويُفجر ويقتل وتنتهك حرمة دمه قتلا واغتيالا وتسيل دماؤه في الطرقات وجرحى الانفجارات يملؤن المستشفيات، والبعض لاهٍ بدعايته الانتخابية التي باتت مكثفة فتراه يزور المحافظات بعد ان انقطع عنها اربعة سنوات ونصف ذلك”.

واضاف “كان حري بدولة “القانون” ان لا تجتمع بالبصرة للاحتفال والتصفيق والشعب يراق دمه”، داعيا الى “تصفية الاجهزة الامنية من “الحزبيين اللاهثين خلف المال والسلطة والشهرة ورفع النفوذ الامريكي المحتل فيها وانهائه”.

كما طالب الصدر “رئيس الوزراء نوري المالكي الادلاء بشهادته ضد من يعلم بهم وانهم السبب وراء التفجيرات فوراً”، لافتا الى “ضرورة مكافحة ومناهضة الفساد الامني من خلال الاعلام الحر والجهات الوطنية والدينية”.

ودعا الصدر الى “الاسراع في تنصيب الوزراء الامنيين لا سيما الدفاع والداخلية على ان يكونوا مستقلين عن الحكومة والاحزاب والاحتلال من ذوي الخبرة والكفاءة والنزاهة”، مطالبا “بإستدعاء رئيس الوزراء وكل الجهات الامنية للبرلمان ولجنة الامن والدفاع للكشف عن الحقائق”.

واكد الصدر ان “غير ذلك يعني استهتارا بدماء الشعب والابرياء بل تعاون مع المحتل والارهاب ضدهم ، وكفاهم لهواً ولعباً خلف الاسوار وانغماسا بالخلافات تاركين خلفهم الخوف والجوع والعوز ونقص الخدمات والا فعلى الحكومة من رأسها الى كل مفاصلها الاستقالة احتراما لدماء العراقيين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى