الامنية

ديالى ترفض قرارا للداخلية بتعيين مدير لحماية الشخصيات من خارج المحافظة

رفضت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى، الأربعاء، قرار وزارة الداخلية بتعيين مدير لدائرة حماية الشخصيات ليس من أهالي المحافظة، مشيرة إلى أن القرار سيؤدي لمشاكل كبيرة بالمحافظة.

وقال رئيس اللجنة مثنى التميمي في تصريح له “ان وزارة الداخلية قررت تعيين مدير جديد لدائرة حماية الشخصيات الحكومية دون أي تشاور مع الجهات المختصة في ديالى ومنها اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة باعتبارها جهة رسمية مكلفة بمتابعة الملف الأمني في المحافظة بتفاصيله كافة”.

وبين أن “اللجنة الأمنية رفضت قرار وزارة الداخلية لكون من جرى تعيينه ليس من أهالي ديالى إضافة إلى أن هناك مؤشرات سلبية كثيرة في ملفه ستؤدي في مجملها إلى خلق انعكاسات ومشاكل كبيرة نحاول تجنبها قدر الإمكان”.

وتسأل رئيس اللجنة الأمنية “هل اختفت الكفاءات الأمنية من المحافظة ليجري تعيين ضباط آخرين من خارجها في مناصب حساسة وهامة”، مؤكداً على “ضرورة أن تعيد وزارة الداخلية حساباتها وتتعاون مع اللجنة الأمنية في مجلس ديالى باعتبارها جهة رسمية تحظى بتأييد أهالي المحافظة ومكلفة بمتابعة ومراقبة الملف الأمني الداخلي”.

وتعنى دائرة حماية الشخصيات الحكومية في ديالى بتوفير عناصر أمنية مدربة على حماية الشخصيات الحكومية في إدارة ومجلس المحافظة.

وتعد محافظة ديالى من المناطق الساخنة التي تشهد أعمال عنف تستهدف المسؤولين الحكوميين والموظفين والقوات الأمنية والمدنيين على حد سواء، بحسب تصريحات الجهات الرسمية المعنية بالملف الأمني.

وكان محافظ ديالى عمر الحميري قرر، الاثنين (10 كانون الأول 2012)، تخفيض عدد أفراد حمايته في خطوة اعتبرها تقليلا لظاهرة “العسكرة” المصاحبة للمسؤولين الحكوميين داخل المحافظة وإعطاء انطباع التفاؤل باستقرار الأوضاع الأمنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى