اخبار العراق

وفد القوى الكردستانية يصل بغداد اليوم لنقل رسالته الى التحالف الوطني

من المقرر ان يصل الى العاصمة بغداد ،اليوم الاربعاء، وفد القوى الكردستاني لنقل رسالة الى التحالف الوطني.

 وذكر الاتحاد الوطني الكردستاني في بيان له اطلع عليه “النور نيوز”، ان “الوفد سيلتقي مساء اليوم رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري”.

واضاف أن “الوفد الكردستاني يمثل الكتل البرلمانية في مجلس النواب بشخصيات قادة الكتل، وهم رئيس كتلة التحالف الكردستاني فؤاد معصوم، ورئيس كتلة التغيير سردار عبد الله ورئيس كتلة الاتحاد الاسلامي الكردستاني نجيب عبدالله ورئيس كتلة الجماعة الاسلامية علي بابير، إضافة إلى نائب رئيس الوزراء الاتحادي روز نوري شاويس”، مؤكدا أن الوفد سيصل بغداد ظهيرة اليوم الاربعاء.

وأشار الى أن إقليم كردستان لم يشترط إلغاء إجازة الوزراء الكرد لارسال الوفد، وأن القوى الكردستانية لم تخف عدم ارتياحها لإعلان إجازة الوزراء الكرد، فيما كان اجتماع القيادات الكردستانية والهيئة البرلمانية والوزراء الكرد قد اتخذ قراراً بتكليف لجنة الأزمة ودراسة حلولها بنقل رسالة إلى التحالف الوطني في بغداد.

يذكر ان وفدا من التحالف الوطني زار في  3 نيسان الحالي، اربيل، والتقى برئيس الاقليم مسعود البارزاني والمسؤولين الكرد في خطوة لحل الازمة والمشاكل العالقة.

وأعلن الوفد الزائر بعد اختتام زيارته للاقليم ولقائه برئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري لاطلاعه على نتائج مباحثاته، ان المباحثات كانت “ايجابية”.

من جانبه كشف رئيس ديوان رئاسة الاقليم فؤاد حسين عن “ابلاغ وفد التحالف الوطني بتخييرهم بين الشراكة والطلاق، وقلنا لهم إننا نريد الشراكة ونتطلع إليها، وقالوا نحن أيضا نريد الشراكة، فطالبناهم بتوضيح موقفهم ورؤيتهم ومفهومهم لهذه الشراكة، فإما أن نتشارك ونتعايش وفقا للدستور على أساس الحقوق والواجبات الواردة به”.

وتشهد العلاقة بين بغداد واربيل توتراً مستمرا يتعلق بخلافات سياسية ودستورية وبعض الملفات العالقة، ابرزها التعاقدات النفطية للاقليم وادارة الثروة النفطية والمادة (140)من الدستور، الخاصة بتطبيع الاوضاع في المناطق المتنازع عليها، وادارة المنافذ الحدودية والمطارات، وتسليح قوات البيشمركة، وغيرها من الصلاحيات الادارية والقانونية ، بالاضافة الى الازمة الاخيرة ، بسبب اقرار الموازنة العامة للدولة للعام الحالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: