اقتصاد

أوبك: انخفاض تدريجي في أسعار سلة أوبك إلى أكثر من 102 دولار للبرميل الواحد

أعلنت منظمة أوبك، الثلاثاء، عن انخفاض تدريجي في أسعار سلة أوبك لأكثر من 102 دولار للبرميل الواحد، مشيرة إلى انخفاض معدل الأسعار لشهر آذار عن شباط الماضي.

وذكرت المنظمة بيان نشر على موقعها الالكتروني اطلع عليه “النور نيوز”، ان “سعر سلة أوبك انخفض وبشكل تدريجي، اليوم الثلاثاء، إلى 102 دولار و35 سنتا للبرميل الواحد بعد أن سجلت أسعاره ارتفاعا خلال الأسبوع الماضي لتصل إلى 108.16 دولار للبرميل الواحد ليوم الثلاثاء الماضي”.

وأضافت المنظمة أن “معدل سعر السلة لشهر آذار بلغت  106.44  منخفضا عن معدل أسعار شهر شباط الذي بلغ معدل الأسعار فيه  112.75 دولارا”، مبينة أن “معدل أسعارها خلال الثلاثة أشهر الماضية للعام الحالي 2013 ما زالت مقاربة لمعدل أسعار العام الماضي وهي بحدود 109 دولار للبرميل الواحد”.

وتتكون سلة أوبك من 12 خاما، وهي مزيج صحارى الجزائري وخام جيراسول الأنجولي والخام الإيراني الثقيل والبصرة الخفيف العراقي والتصدير الكويتي والسدر الليبي وبوني الخفيف النيجيري والبحري القطري والعربي الخفيف السعودي ومربان الإماراتي وميري الفنزويلي وأورينت من الاكوادور.

وتعتبر منظّمة الأقطار المصدرة للبترول (OPEC)، التي تأسّست في بغداد عام 1960 بالاتفاق بين خمس دول هي السعودية وإيران والعراق والكويت وفنزويلا، ويقع مقرها في فيينا، من أكبر المنظّمات العالمية المشرفة على تنظيم عملية تصدير النفط وتحديد أسعاره، وتضم في عضويتها حاليا 12 دولة مصدرة للنفط، تمتلك بمجموعها ما يتراوح بين ثلثي وثلاثة أرباع الاحتياطي العالمي النفطي.

وحددت حصة العراق بثلاثة ملايين و800 ألف برميل يوميا، لكنه لا يصدر سوى مليوني و450 الف برميل حالياً، ويتم تحديد حصة التصدير بالاتفاق بين الدول والمنظمة وتعتمد على بعض المعايير أهمها احتياطي كل دولة، والعراق يطالب بزيادة حصته بناءً على ما يقول إنها “اكتشافات نفطية جديدة” لديه.

يذكر أن العراق كان قد وقع مطلع العام الحالي 2010، عقوداً عدة مع شركات عالمية لتطوير بعض حقوله النفطية، ضمن جولتي التراخيص الأولى والثانية، للتوصل إلى إنتاج ما لا يقل عن 6 مليون برميل يومياً، في عام 2017.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى