اخبار العراق

متظاهرون في تكريت يطالبون المالكي بعدم حماية مشعان الجبوري

تظاهر المئات من المواطنين في تكريت، الثلاثاء، أمام مبنى محافظة صلاح الدين مطالبين رئيس الوزراء بعدم توفير الحماية لمشعان الجبوري، داعين الى تسليمه الى القضاء بسبب ما وصفه بـ “وشايته بالجبور” الذين خططوا لمحاولة انقلابية عام 1990 واعدامهم من قبل النظام السابق، بالاضافة الى تورطه بقضايا فساد مالي.

وقال جاسم الخزرجي احد منظمي التظاهرة “ان مشعان متورط بقتل عدد من الأبرياء في محافظة صلاح الدين وهو مطلوب عشائريا، بالاضافة الى انه مطلوب قضائيا وقد صدرت بحقه مذكرات القاء قبض ، ولكن توفير الحماية له من قبل المالكي حال دون اعتقاله”.

وأضاف “ان مشعان كان أحد أبواق النظام السابق، وهو اليوم يسعى الى أن يكون بوقا جديدا للسلطة لتحقيق منافع شخصية”، مشيرا الى “تورط مشعان بالابلاغ عن المجموعة الانقلابية في محافظة صلاح الدين في العام 1990 ما ادى الى اعدام جميع اعضاء المجموعة والعديد من اقاربهم”.

واضاف “هناك ملف كامل في المحكمة الجنائية العليا التي نظرت في قضية الجبور في حينها وصدرت مذكرات قبض بحق مشعان”.

من جانبه قال ضياء مضحي الجبوري احد ابناء الشهداء الذين اعدموا في العام 1990 ان “مشعان كان سببا في اعدام العديد من خيرة رجال صلاح الدين في زمن النظام السابق، إذ قام بكشف الخطة الانقلابية، وقدم قائمة بجميع اسماء المخططين للانقلاب، مما أدى الى حملة اعدامات في المحافظة استهدفت العشرات من أبناء عشيرة الجبور”.

وأضاف “ان قيام المالكي بتوفير الحماية لمشعان الجبوري وإدخاله الى تكريت والسماح له بالاستقرار في القصور الرئاسية استعدادا للمشاركة في الانتخابات استفزت مشاعر ابناء الشهداء الذين اعدموا بسبب وشاية مشعان بهم ، وعلى الحكومة والاجهزة القضائية تنفيذ احكام الاعدام الصادرة بحق مشعان وجعله عبرة لغيره من المجرمين والانتهازيين الخونة”.

وطالب المتظاهرون الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي بالإيعاز الى الاجهزة الامنية في محافظة صلاح الدين بإلقاء القبض على مشعان وانزال القصاص العادل بحقه.

وردد المتظاهرون شعارات تندد بعودة مشعان الجبوري الى تكريت، مطالبين بعدم تسييس القضاء والازدواجية في تطبيق القانون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: