اخبار العراق

المرجعية الدينية تدعو المواطنين الى حسن اختيار المرشح والقائمة معا وعدم التأثر بالولاءات

دعت المرجعية الدينية، اليوم الجمعة، جميع المواطنين لحسن الاختيار للمرشح والقائمة معا، وذلك باعتماد المعايير الصحيحة من خلال اختيار الشخص الذي يقوم بالخدمة والنزاهة والذي تهمة مصالح مدينته وبلده معا بعيدا عن مصالحة الشخصية.

وقال عبد المهدي الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة في كربلاء “ان هناك عدة تساؤلات من قبل المواطن عن راي المرجعية الدينة في الامور التي تتعلق بانتخابات مجالس المحافظات، ومن اجل ان يكون الرأي واضح ليس فيه اي لبس، هناك عدة توجيهات وتوصيات من قبل المرجعية، وهي اولا:ان المرجعية ليس لها اي رأي داعم او سلبي تجاه اي مرشح من المرشحين او اي قائمة او كيان للانتخابات بل الامر متروك بتمامه لاختيار المواطن وهو الذي يتحمل المسؤولية عن ذلك”.

واضاف الكربلائي “ان المرجعية توصي جميع المواطنين بحسن الاختيار للمرشح والقائمة معا، وذلك باعتماد المعايير الصحيحة من خلال اختيار الشخص الذي يقوم بالخدمة والنزاهة والذي يهمه البلد وان لا يبحث عن مصالحة الشخصية وان يحاول المواطن الفحص والتمحيص والسؤال من اهل التجربة عمن هو صالح عن ذلك وان يفحص عن القائمة وان كانت القائمة مرضية والمرشح مرضيا ايضا، وربما يكون المرشح مرضيا والقائمة غير مرضية، وهذا اختيار غير صحيح، وبالعكس فلابد ان يفحص ويتقصى بجد وان كانت القائمة والشخص مرضيين فقد احسن الاختيار وادى ماعلية من المسؤولية والامانة وساهم في خدمة بلده”.

وتابع  الكربلائي “ان المرجعية تدعو المواطنيين الى حسن الاختيار وان اساءوا في اختيارهم فانهم وحدهم يتحمولون المسؤولية لانها اكدت على ضرورة اعتماد المعايير بشكل تفصيلي وواضح وتدعو الله ان يجنب المواطن الخضوع للاهواء”.

وبين “ان الانتخابات الصحيحة هي اختيار ركنين، الشخص المرضي والقائمة معا،  كما اكد على عدم التاثر بالولاءات العشائرية او المناطقية التي تتعارض مع هذه التوصيات لكي تكون معيارا للاتخيار لان الانتخابات مسؤولية وامانة في اعناقف المواطن”.

واكد “انه ينبغي ان تكون الانتخابات شفافة ونزيهة ولا يمكن للانتخابات ان تكون بوابة للتغيير نحو الافضل الا من خلال هذه الاجواء، اما بذل الاموال واعطاء الوعود بالتعيين فانها غير جائزة وتفقد الانتخابات نزاهتها”.

واوضح انه “لا قيمة لاي حلف يؤديه المواطن لانتخابه مرشح  قائمة معينة وانتخابه القائمة التي يريد ان ينتخبها شريطة توفر الشروط اعلاه”.

واوصت المرجعية  بعدم الاستهانه بالصوت الواحد للمواطن فقد يساهم هذا الصوت بايصال العناصر الجيدة ان احسن الاختيار ويمكن ان يحصل العكس في حال عدم التصويت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى