اخبار العراق

نائب صدري:المالكي عقد صفقة مع الكربولي ومشعان المتهمين بالإرهاب

اتهم النائب عن كتلة الأحرار النيابية، محمد رضا الخفاجي، رئيس الوزراء نوري المالكي بعقد صفقة مع رئيس قائمة الحل جمال الكربولي والنائب السابق مشعان الجبوري المتهمين بقضايا وفق المادة (4) إرهاب، وانهما أثر ذلك تمت تبرأتهما وعادا الى بغداد.

وقال الخفاجي في تصريح له ،اليوم الخميس، ” الازدواجية في العمل بالحكومة التنفيذية باتت واضحة، وخاصة لدى الحزب الحاكم (الدعوة) الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء نوري المالكي المتفرد بالسلطة”.

واشار الى ان “خصوم المالكي دائما تسيس ضدهم القضايا  وتجير لصالحه بحيث يظهر انه قام بعمل بطولي من خلال إقصائه لكثير من الشركاء السياسيين وخاصة الاخوة في التحالف الكردستاني”.

واوضح ان “المالكي عقد مع رئيس قائمة الحل الذي كان مطلوبا للقضاء وفق المادة(4) إرهاب وكذلك مع النائب السابق مشعان الجبوري صفقة وعلى أثرها تم استقبالهم من قبل مبعوث رئيس الوزراء النائب عزت الشابندر في بغداد”.

وقال الخفاجي ان”القضاء في العراق  مسيس مئة في المئة ويعمل لصالح رئيس الوزراء ولحزبه المتنفذ”.

يذكر انه قد اعلن قبل ايام عن وصول النائب السابق المطلوب للقضاء سابقا مشعان الجبوري الى بغداد .

وأعلن الجبوري في مؤتمر صحفي الاحد الماضي نيته المشاركة في الانتخابات المقبلة، عن محافظة صلاح الدين التي ينتمي اليها بعد عودته الى البلاد واسقاط التهم ضده من قبل القضاء.

يشار الى أن مشعان الجبوري الذي اعلن ان القضاء اسقط الاحكام التي حكم بها سابقا غادر العراق عام 2007 وكان يتزعم كتلة المصالحة والتحرير، كما كان نائبا في مجلس النواب ويدعو دوما للمصالحة مع حزب البعث المنحل ، أضافة الى أنه كان يدير قناتي الزوراء والرأي اللتين ركزتا على عرض نشاطات الجماعات المسلحة .

يذكر إن القضاء العراقي اصدر احكاما بالسجن بحق الجبوري لمدة 15 سنة بتهم الفساد الاداري لتورطه بالاستيلاء على مبالغ إطعام أفواج حماية المنشآت النفطية التابعة لوزارة الدفاع خلال عامي 2004 و2005، وتأسيسه شركة وهمية للاطعمة.

وقرر مجلس النواب الغاء عضوية الجبوري بالمجلس في شهر ايلول من العام 2007 بسبب عرض قناة الزوراء التي كان يديرها في العام 2005 مشاهد تظهر العمليات العسكرية التي تقوم بها الجماعات المسلحة ضد القوات الامريكية والعراقية وتمجيدها لرئيس النظام السابق صدام حسين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى