الامنية

مركز الأنبار للحزب الإسلامي ينعى الشيخ طالب زويد العيساوي ورفاقه

نعى مركز الأنبار للحزب الإسلامي العراقي الشيخ طالب زويد ورفاقه، والذين استشهدوا، أمس الاحد، على يد زمرة غادرة جبانة على حسب وصفهم.

 وجاء في النعي: بمزيد من الحزن والأسى تلقينا نبأ استشهاد الشيخ طالب يوسف زويد العيساوي الذي استشهد ليلة أمس مع اثنين من رفاقه في عملية غادرة جبانة، مؤكداً أن الفقيد رحمه الله كان صمام أمان في حماية المصلين في الجمع الموحدة التي تقام على الخط السريع في الفلوجة، مثلما إنه العين البصيرة واليد الضاربة لكل من تسول له نفسه استهداف المصلين والمعتصمين ، فنراه يسابق الزمن ويتابع الجميع لحمايتهم والحرص على سلامتهم.

وبين المركز ان لتاريخ الشهيد الحافل بالجهاد والبطولة الأثر الطيب في نفوس أهل الفلوجة والمناطق المحيطة بها يوم اعتقلته قوات أمريكية وعراقية مشتركة عام 2007 بإنزال جوي، وقضى في سجون الاحتلال ثم الحكومة أقل من سنتين خرج منها أصلب عودا واشد شكيمة، مبتهلاً إلى المولى عز وجل أن يرحمه رحمة واسعة ويعوضنا من أمثاله من المجاهدين والمخلصين، كما نسأله الرحمة لرفاقه الذين انتقلوا إلى جوار ربهم، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى