اخبار العراق

المساءلة تطرد 300 موظف من اتباع شنشل والأحرار


كشف مصدر سياسي مطلع في الهيئة السياسية للتيار الصدري، امس الجمعة، أن رئيس هيئة المساءلة والعدالة المعين بالوكالة من قبل رئيس الحكومة نوري المالكي اصدر قرارا بفصل 300 موظف من اتباع التيار تم تعيينهم سابقا من قبل الرئيس المقال فلاح شنشل، وفي حين اكد مصدر في هيئة المساءلة والعدالة أن الرئيس الجديد باسم البدري اعتمد على كتاب الأمانة العامة الذي يلغي كل قرارات شنشل في طرد موظفي التيار، أكد التيار الصدري أنه سيبدأ بالتحقق من صحة هذا القرار.

وقال مصدر  في الهيئة السياسية للتيار الصدري في حديث لوسائل اعلام محلية إن “باسم البدري رئيس هيئة المساءلة والعدالة المعين من قبل رئيس الحكومة نوري المالكي قرر طرد 300 موظف من اتباع التيار الصدري من دون معرفة الأسباب”، مبينا أن “الموظفين المفصولين أبدوا استغرابهم من هذا القرار على الرغم من أمر تعينهم أصولي ورسمي وصدر من قبل رئيس هيئة المساءلة فلاح حسن شنشل”.

واوضح المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن ” كتاب الفصل لم يذكر أسباب عملية الطرد من الوظيفة”، مرجحا أن “يكون الضرب قد جاء ذلك بسبب تعيينهم من قبل رئيس هيئة المساءلة والعدالة فلاح حسن شنشل الذي أغضب المالكي كثيرا عندما اجتث القاضي مدحت المحمود باعتباره من أعوان النظام السابق”.

واوضح المصدر أن “عددا من أعضاء الهيئة الرافضين لقرار تعيين البدري والقرارات التي اصدرها بعثوا ،يوم امس الخميس، بكتاب رسمي الى الامانة العامة لمجلس الوزراء يعترضون فيها على قراراته التي وردت في الكتاب كونها غير قانونية لكونها صادرة من جهة حكومية لا تمتلك سلطة قانونية على الهيئة”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن “المعترضين اكدوا في كتابهم أن الهيئة تتبع مجلس النواب إداريا ولا تتبع مجلس الوزراء العراقي ولهذا لا يحق للمجلس أن يصدر قرارً بشأن عمل الهيئة او الغاء قراراتها السابقة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى