اخبار العراق

الأمم المتحدة على العراق ازالة جميع العقبات التي تعرقل صيانة الدعامات الحدودية مع الكويت

حث السكرتير العام للأمم المتحدة “بان كي مون” العراق على ضرورة ازالة جميع العقبات التي تعرقل الانتهاء من مشروع صيانة العلامات الحدودية بين العراق والكويت في وقته المحدد بحلول نهاية الشهر الحالي والوفاء بجميع التزاماته العالقة دون تأخير .

وقال الامين العام للامم المتحدة في تقرير مكتوب بعث به إلى مجلس الأمن بشأن عمل بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق [يونامي] انه “من المهم أن تستكمل الحكومة العراقية على الفور إزالة جميع العقبات بين أعمدة الحدود للانتهاء من مشروع صيانة العلامات الحدودية بين العراق والكويت في الوقت المناسب”.

وأضاف ” أننا أشجع بشدة حكومتي العراق والكويت على سرعة إقامة الية ثنائية لصيانة الحدود لتتولى مسؤولية الأمم المتحدة وفقا لقرار مجلس الأمن 833 لعام 1993″.

وتابع ” وناشد الحكومة العراقية الموافقة على اقتراح الأمم المتحدة لنقل الأموال لتعويض المواطنين العراقيين وفقا لقرار مجلس الأمن 899 لعام 1994 في أقرب وقت ممكن.

وأشار بان كي مون الى أن ” كلا الجانبين التزما باتخاذ الخطوات الضرورية لضمان الانتهاء من العمل قبل الموعد النهائي والمحدد في 31 من اذار الحالي ولغاية كتابة هذا التقرير فان العمل يسير وفق الجدول المحدد وبدأت حكومة العراق بإزالة العقبات بين الأعمدة الحدودية باستثناء ملحوظ في المنشآت السكنية في منطقة أم قصر الحدودية”.

ورحب بان كي مون في تقريره بالتقدم المستم” نحو التطبيع الكامل للعلاقات بين العراق والكويت قائلآ” ماأزال أرى فرصة تاريخية في هذا الصدد وأدعو حكومة العراق للوفاء بجميع التزاماتها بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة دون مزيد من التأخير”.

كما أعرب عن أمله في أن ” تسهم التطورات الإيجابية في العلاقات بين العراق والكويت في حل قضية عودة الكويتيين ورعايا البلدان الأخرى والممتلكات الكويتية في الوقت المناسب وأن ينظر مجلس الأمن في خروج العراق من التزاماته بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة “.

يذكر ان ترسيم الحدود بين العراق والكويت من الملفات العالقة بين البلدين منذ انتهاء غزو النظام السابق للكويت عام 1990 وصدور قرار من مجلس الامن يحدد هذه الحدود بشكل ظل العراقيون يرفضونه وقد عقدت عدة اجتماعات تناولت ترسيم الحدود منها تلك التي تمت خلال زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي للكويت في اذار الماضي 2012 ثم زيارة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي صباح الخالد الحمد الصباح  للعراق في نهاية نيسان الماضي للمشاركة في اجتماع اللجنة التنسيقية المشتركة بين البلدين والتي بحثت موضوع الحدود ضمن عدد من الملفات دون التوصل الى نتيجة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى