العرب والعالم

مجلس التعاون الخليجي يدعو لتفعيل مبادرة الخطيب

 

طالبت دول مجلس التعاون الخليجي في ختام اجتماعها في الرياض “الأطراف في سوريا بالتعاطي مع مبادرة رئيس ائتلاف المعارضة أحمد معاذ الخطيب الهادفة إلى الاتفاق مع أطراف النظام الذين لم تتلطخ أيديهم بالدماء على خطوات لنقل سريع للسلطة، منددة في الوقت نفسه بـ”القتل العنيف غير المبرر للشعب السوري” وباستمرار التدخلات الإيرانية في شؤون دول مجلس التعاون.

وأفاد البيان الختامي للاجتماع الدوري بأن المجلس الوزاري طالب مجلس الأمن بإصدار قرار ملزم يحدد منهجية واضحة وإطارا زمنيا للمحادثات”، وشدد على “أهمية السعي لتوحيد الرؤية الدولية في التعامل مع الأزمة السورية وصولا إلى عملية نقل سلمي للسلطة”.

واعتبر البيان أن ما يقوم به النظام السوري من اعتداء وحشي وصل إلى استخدام صواريخ سكود المدمرة ضد المدنيين العزل، يتطلب تمكين الشعب السوري من الدفاع عن نفسه”، كما طالب “الأطراف المستمرة في تزويد النظام بالأسلحة والمساعدات بالتوقف عن ذلك”.

من جهته، قال وزير خارجية البحرين الشيخ خالد آل خليفة في مؤتمر صحفي إن “تسليح المعارضة السورية أمر يخص الجامعة العربية، والموضوع ليس مطروحا أمام مجلس التعاون، ونحن جزء من الجامعة”، إلا أنه ندد بأعمال “القتل العنيف غير المبرر للشعب السوري”.

وعزا ذلك “إلى عدم تحرك المجتمع الدولي الجاد والسريع في توحيد مواقفه في تعامله مع الشأن السوري”، لافتا الانتباه “إلى نجاح المبادرة الخليجية التي أنقذت اليمن من حرب أهلية طاحنة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى