اخبار عامة

الهجرة والمهجرين: مخصصاتنا المالية لا تكفي لسد احتياجات المهجرين

 

اشتكت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، اليوم الخميس، من عدم تناسب تخصيصاتها المادية البالغة 200 مليار دينار مع تزايد عدد المهجرين والنازحين، وفي حين بينت أن لديها العديد من المشاريع الرائدة التي يمكن أن يحسن من أوضاع هذه الشريحة، رأى مهجرون أن ما تقدمه الحكومة لهم “لا يقارن” مع حجم “معاناتهم” وأوضاعهم الحالية.

وقال الوكيل الفني لوزارة الهجرة والمهجرين، سلام داود الخفاجي، في تصريحات صحفية ، إن “موازنة الوزارة ضعيفة إذ لا يتجاوز ما مخصص لها لأغراض الطوارئ الـ 200 مليار دينار”، مشيراً إلى أن هذا “المبلغ يوزع حال تسلمه على الفئات التي تستحق الدعم”.

ورأى الخفاجي، أن “عدد المهجرين والنازحين يفوق حجم الأموال المخصصة للوزارة وقدراتها الذاتية”، لافتاً إلى أن “لدى الوزارة العديد من المشاريع الرائدة التي يمكن أن تساعد المهجرين والنازحين وتخفف من معاناتهم”.

وأضاف الوكيل الفني لوزارة الهجرة والمهجرين، أن هناك “مشروعاً لبناء دور واطئة الكلفة ومشاريع أخرى لبناء شقق على مساحة قدرها 20 دونماً لتوزيعها على العائدين والمهجرين في عهد النظام السابق”، مبيناً أن “الوزارة قامت بالفعل ببناء دور واطئة الكلفة في أكثر من منطقة لتشجيع المهجرين على العودة إلى مناطقهم الأصلية”.

 وتابع الخفاجي، أن من بين “مشاريع الوزارة الأخرى تلك المدرة للدخل التي تم تخصيص أربعة مليارات دينار لتنفيذها بصورة مبدئية وبواقع  350 حصة لكل محافظة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى