منوعات

البصرة تتفق مع المتحف البريطاني لتطوير متحفها

 

كشفت لجنة السياحة والآثار في مجلس محافظة البصرة، (يبعد مركزها، 590كم جنوب العاصمة بغداد)، عن اتفاق مع المتحف البريطاني لتطوير متحف البصرة، ورصد أكثر من ملياري دينار لتأهيله بنحو يجعله متميزاً في منطقة الشرق الأوسط، في حين انتقدت إدارة المتحف “البيروقراطية العالية” في المحافظة التي أخرت المشروع.

وقالت رئيسة لجنة السياحة والآثار في مجلس محافظة البصرة، زهرة البجاري، في تصريح، إن هنالك “اتفاقاً مع المتحف البريطاني لتطوير متحف البصرة”، مشيرة إلى أن “الاتفاق يشمل تقديم الاستشارات الفنية والمهنية وتدريب وتأهيل ملاكات متخصصة في أعمال حفظ الآثار وعرضها”. 

وأضافت البجاري، أن “مجلس المحافظة يبدي اهتماماً كبيراً بإحياء متحف البصرة وإعادة مقتنياته لجعله متميزاً في منطقة الشرق الأوسط”، مبينة أن “المجلس صادق على تأهيل المتحف ورصد لذلك مليار دينار”.

وأوضحت رئيسة لجنة السياحة والآثار في مجلس محافظة البصرة، أن “موافقة المجلس حصلت أيضاً على رصد مليار و200 مليون دينار لتجهيز المتحف بخزائن (فاترينات) لعرض المقتنيات الأثرية من منشأ ألماني كتلك المعتمدة في المتاحف العالمة”.

من جانبه قال مدير متحف البصرة، قحطان العبيد، إن “مذكرة تفاهم مشترك ابرمت بين الهيئة العامة للآثار والمتحف البريطاني لتدريب ملاكاتنا في الخارج على سياقات العمل بالمتاحف العالمية واستقدام خبراء في هذا المجال إلى البصرة لتقديم الاستشارات لتطوير عملنا”.

وذكر العبيد، أن “العديد من دول العالم تسعى للتعاون مع متحف البصرة لكننا فضلنا المتحف البريطاني كونه الأفضل من بينها لما يتميز به من عراقة وسمعة متميزة”، معتبراً أن هذا “الاختيار أوصلنا إلى الحصول على المنحة البريطانية البالغة ثلاثة ملايين دولار لمتحف البصرة فضلاً عن تزويدنا بكتب نادرة ونفيسة لعرضها لدينا”.

لكن مدير متحف البصرة، “انتقد البيروقراطية العالية في محافظة البصرة التي أدت إلى تأخير مشروع متحف البصرة وأوقفت تنفيذ على الرغم من رصد الأموال المخصصة له”، لافتاً إلى أن “إدارة المتحف ما تزال بانتظار إطلاق تلك التخصيصات والتعاقد مع الشركات المعنية لتأهيل المتحف وتجهيز قاعاته بنحو لائق”.

يذكر أن مجلس محافظة البصرة صادق على تخصيص ثلاثة مليارات دينار من ميزانية  البترودولار وايرادات المنافذ الحدودية  لتأهيل متحف البصرة وتطويره، ومن المؤمل أن يفتتح بعد تأهيله في مجمع القصور الرئاسية في المحافظة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى