العرب والعالم

أوباما: نهاية الأسد آتية لا محالة

 

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما: “إن نهاية نظام بشار الأسد ستأتي عاجلا أم آجلا وسوف تتاح الفرصة للشعب السوري لتقرير مصيره بنفسه، وسنقوم جنبا إلى جنب مع تركيا والمجتمع الدولي بمواصلة السعي من أجل المستقبل”.

وأضاف أوباما- في حديث لصحيفة (ميلليت) التركية نشرته اليوم الأحد- “أن ما تشهده سوريا يعد مأساة، وأن نظام الأسد دمر أحياء عديدة، وقتل النساء والأطفال وشرد الشعب الذي كان يطالب فقط بمنح حقوقه”..مشددا على أن نظام الأسد فقد شرعيته ولهذا السبب هو بحاجة لترك منصبه.

وتقييما للعلاقات التركية الأمريكية والتطورات الجارية في المنطقة، أجاب الرئيس الأمريكي “لا يمكن لأمريكا أن تغض الطرف عما يعانيه الشعب السوري وبالتأكيد لا نتجاهلها، وأنني أكدت خلال أغسطس 2011 على ضرورة ترك الأسد لمنصبه وتحديد الشعب السوري مستقبله، واتفق معي رئيس الوزراء التركي طيب أردوغان على نفس النقطة، وأننا منذ ذلك الوقت وبشكل وثيق نعمل مع تركيا وحلفائنا الآخرين، وستقود الجهود الدولية سوريا إلى مرحلة انتقالية مبنية على الديمقراطية والسلام بعد نهاية نظام الأسد”.

وأعرب أوباما عن شكره وتقديره لموقف الحكومة التركية والجهود المبذولة للبدء في عملية التحول السياسي لإنهاء أعمال العنف في سوريا، إضافة إلى استضافة 170 ألف لاجئ سوري، مؤكدا أن الأيام القادمة ستكون صعبة .. وأن الأسد ونظامه يواصل ضعفه وفقدان أراضيه مقابل زيادة قوة المعارضة السورية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى