اخبار العراقاخبار عامة

الغزي: ملف النازحين سينتهي هذا العام

النور نيوز/ بغداد

أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، اليوم الأحد، عزم الحكومة على إنهاء ملف النازحين هذا العام.

وقالت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في بيان: إن “الأمين العام لمجلس الوزراء، حميد نعيم الغزي، التقى السفير النرويجي في بغداد، أسبن ليند بيك، لمناسبة تسلم مهام عمله، مثنيا على دور النرويج والدول الصديقة في إعادة الاستقرار للمدن المحررة ودعمها للحكومة العراقية في محاربة الإرهاب”.

 

وأكد الغزي، بحسب البيان أن “الحكومة عازمة على إنهاء ملف النازحين وتشجيع العودة الطوعية للمناطق المحررة، بعد أن عملت على توفير الخدمات الأساسية لأبناء المدن المحررة، واستكمال الإجراءات الأمنية، وأنها وضعت ضمن أولوياتها للعام الحالي إنهاء هذا الملف وتوفير الأموال اللازمة لتأمين الخدمات والمستلزمات لأبناء المناطق المحررة”.

 

من جانبه أثنى السفير النرويجي، على “جهود الحكومة العراقية في نجاح الانتخابات العراقية، ودعم الاستقرار في المناطق المحررة وهزيمة الإرهاب”، مبيناً “أهمية استمرار العلاقات الثنائية بين البلدين، وأن النرويج من الدول الداعمة للعراق، وتتطلع لإقامة مشاريع كبيرة ومهمة بمجالات الطاقة وتوفير الكهرباء”.

” على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول

 

وقالت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في بيان: إن “الأمين العام لمجلس الوزراء، حميد نعيم الغزي، التقى السفير النرويجي في بغداد، أسبن ليند بيك، لمناسبة تسلم مهام عمله، مثنيا على دور النرويج والدول الصديقة في إعادة الاستقرار للمدن المحررة ودعمها للحكومة العراقية في محاربة الإرهاب”.

 

وأكد الغزي، بحسب البيان أن “الحكومة عازمة على إنهاء ملف النازحين وتشجيع العودة الطوعية للمناطق المحررة، بعد أن عملت على توفير الخدمات الأساسية لأبناء المدن المحررة، واستكمال الإجراءات الأمنية، وأنها وضعت ضمن أولوياتها للعام الحالي إنهاء هذا الملف وتوفير الأموال اللازمة لتأمين الخدمات والمستلزمات لأبناء المناطق المحررة”.

 

من جانبه أثنى السفير النرويجي، على “جهود الحكومة العراقية في نجاح الانتخابات العراقية، ودعم الاستقرار في المناطق المحررة وهزيمة الإرهاب”، مبيناً “أهمية استمرار العلاقات الثنائية بين البلدين، وأن النرويج من الدول الداعمة للعراق، وتتطلع لإقامة مشاريع كبيرة ومهمة بمجالات الطاقة وتوفير الكهرباء”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى