اخبار العراقاقتصاد

النفط توقع عقد خدمات استشارية للتطوير مع شركة فرنسية

النور نيوز / بغداد

أكد وزير النفط، رئيس شركة النفط الوطنية، احسان عبدالجبار، حرص الوزارة والشركة على تطوير المكامن والحقول النفطية من خلال الاستفادة من الدراسات والبحث العلمي والاستشاري الرصين للخروج بنتائج جيدة تنمي الاقتصاد الوطني، جاء ذلك خلال رعايته لحفل توقيع عقد الخدمات الاستشارية بين دائرة المكامن وتطوير الحقول النفطية وشركة (فرانلاب) الفرنسية.

وقال عبد الجبار، بحسب بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان كثير من القرارات والدراسات الخاصة بالصناعة النفطية تحتاج إلى استشارات معمقة تقوم بها شركات متخصصة في هذا المجال واليوم تم التوقيع مع شركة فرانلاب الفرنسية التي ستقوم بتقديم الاستشارات التي يمكن الاستفادة منها في تطوير القطاع النفطي، مشيرا ان هذا الاتفاق سيساعد وزارة النفط والشركات النفطية على اتخاذ القرارات الصائبة في تطوير المكامن النفطية و التي تصب في مصلحة و تنمية الاقتصاد الوطني وتطوير صناعة النفط والغاز في البلاد.

وثمن الوزير، جهود دائرة المكامن وتطوير الحقول النفطية والجهات والدوائر الساندة لها في التوصل الى هذا صياغة هذا العقد بكلف مناسبة ، لكن باهمية كبيرة جدا على مستقبل القطاع النفطي العراقي.

من جانبه، عبر السفير الفرنسي في بغداد ايريك شفالييه، عن سروره لحضور هذا الاحتفال الذي يمثل مرحلة جديدة في مجال تطوير العلاقات الثنائية مع العراق في مجال النفط والغاز والطاقة ، وسبق ذلك الاتفاق بين وزارة النفط العراقية وشركة توتال الفرنسية.

وبين مدير عام دائرة المكامن وتطوير الحقول النفطية محمد العبودي، ان العقد له اهمية كبيرة في تطوير المكامن وتطوير الحقول والمنشآت النفطية، شاكرا رئيس شركة النفط الوطنية في التوصل الى هذا الاتفاق المهم في مجال اتخاذ القرارات الخاصة بتطوير الصناعة النفطية.

وقال ممثل شركة فرانلاب الفرنسية “تيري ليمو”، نحن فخورون لتواجدنا في العراق اليوم لتقديم الدعم الفني الكامل للعراق في تطوير قطاع النفط والغاز، ونحن سعداء في المساهمة لمواجهة هذه التحديات والتعاون مع وزارة النفط وشركة النفط الوطنية لتحسين وضع الحقول النفطية والغازية وزيادة عمر المكامن وفي نفس الوقت تقليل كلف التطوير، ونأمل ان يكون هذا بداية للتعاون مستقبلي مثمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى