اخبار العراقاخبار عامة

الدفاع المدني تحدد الجهة المسؤولة عن تأخر ملف إزالة المخلفات الحربية والمتفجرات

النور نيوز/ بغداد

حمّلت مديرية الدفاع المدني، الاثنين، البرلمانات السابقة مسؤولية تأخر ملف إزالة المخلفات الحربية والمتفجرات، مشيرة إلى أن العراق يعد من أكثر دول العالم تلوثاَ بالمتفجرات.

وذكر مدير الدفاع المدني، كاظم بوهان في لقاء متلفز تابعه “النور نيوز”، أن “الجهد الوطني في وزارة الداخلية والمتمثل في مديرية الدفاع المدني والهندسة العسكرية التابعة لوزارة الدفاع انجزوا ما يعادل 70% من ملف إزالة المخلفات الحربية”.

وأضاف أن “ملف الألغام ليس جديدا، بل موروث من الحرب العراقية الايرانية، أو أبعد، لكن ما استجد هو إهمال التعاطي مع هذا الملف، مما أدى إلى أن يترسخ ويتجذر حتى أصبح مشكلة حقيقة، وكبيرة، أدت إلى حصد الكثير من الأرواح”.

وأشار إلى أن “ما تم إنجازه مهم، لكن ليس كافيا، حيث يعد العراق من أكثر دول العالم تلوثا بالمتفجرات والمخلفات الحربية”، مبيناً أن “مكافحة المخلفات الحربية تتطلب اتخاذ اجراءات ترقى إلى أهمية هذا الملف”.

وتابع أنه “إذا ما تم تمكين الجهد الوطني من خلال تجهيزه بوسائل الاستخدام مثل كاسحات الألغام، والمعدات الفردية، والجهد الهندسي، وأجهزة كاشفات الأعماق وغيرها، فإنه قادر على إنجاز هذا الملف لما يمتلكه من خبرة وإمكانية”.

ولفت إلى أن “الموازنات المالية على طوال السنوات السابقة لم تأتِ بشيء واعد، لتأدية غرض إزالة المخلفات الحربية والألغام”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى