اخبار العراق

وصول جثمان أول ضحية من المهاجرين العراقيين إلى مدينة أربيل

النور نيوز/ بغداد

وصل جثمان شاب عراقي من المهاجرين على الحدود الأوروبية، مساء الاثنين، إلى مدينة أربيل.

وتوفي الشاب كيلان دلير اسماعيل (25) سنة، على الحدود البيلاروسية – البولندية، إذ يعاني من داء السُكّري، ولم يتلقَّ جرعة “الإنسولين”، وامتناع حرس الحدود من الجانبين عن مساعدته الأمر الذي أدى إلى وفاته، بحسب مصدر مقرّب من عائلته تحدّثَ لـ”ناس”.

وفي التفاصيل، فإن الشاب كيلان سافر مع اثنين من أشقائه، وشقيقته وزوجها، واضطُروا لأن يتفرقوا في الطريق محاولين العبور.

وبحسب المصدر المقرب من عائلته، فإن جُرع “الإنسولين”، كانت مع شقيقته التي أصبحت في مكان آخر.

وتردّت الحالة الصحية لكيلان وفارق الحياة على مرأى حرس الحدود من جانبي بيلا روسيا وبولندا، ولم يسعفه أحد.

وأقامت عائلته مجلس عزاء في أربيل بعد دفن جثمانه في إحدى مقابر المدينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى