اخبار العراقاخبار عامة

الإعلام الحكومي تصدر بيانا بشأن الانتخابات

النور نيوز/ بغداد

أصدرت خلية الإعلام الحكومي، اليوم السبت، بيانا حول الانتخابات المقرر اقامتها يوم غد الموافق العاشر من شهر تشرين الأول سنة 2021.

وذكرت الخلية في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه، أنها “تُثني على الجهد الوطني لجميع المؤسسات، وبالأخص جهود القوات الأمنية وهم يُنجزون فعالية التصويت الخاص، فيما تستمرّ الجهود أزاء الاستحقاق الوطني من خلال حماية المواطنين في التصويت العام، ودعم الخيار الديمقراطي والدستوري للعراق عبر الانتخابات”.

وبينت أن “الحكومة العراقية أوفت بجميع التزاماتها للوصول إلى هذا اليوم الوطني التأريخي، المتمثل بتوفير الأمن الانتخابي لإجراء أول عملية انتخابات مبكرة، تؤمن مستقبل العراق، من خلال المشاركة الفاعلة يوم غد الأحد، الموافق العاشر من شهر تشرين الأول سنة 2021”.

وأكدت على “ما جاء في كلمة رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بمناسبة الانتخابات من أن (العراق ليس ضيعة أحد، وعلى رجل الدولة الالتزام بالعراق قبل التزامه بأي منهج حزبي أو مذهبي أو عرقي أو قومي، وأنْ يخضع للقيم والأخلاقيات التي تتحكم بنشاطه وحسن أدائه، وهذا ما ينبغي أنْ يتجسد في سلوك كل من سيتصدّى لقيادة العراق في المرحلة اللاحقة للانتخابات؛ كي لا تتكرّر أخطاء الماضي)”.

وأضافت أن “الخطوات والإجراءات التي اتخذها مجلس الوزراء، الخاصة للوصول إلى هذا اليوم، تمثلت بتسخير جهد الوزارات والمؤسسات الرسمية كافة، بتقديم جميع وسائل الدعم المالي والفني واللوجستي إلى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وكذلك العمل على توفير الأجهزة والمعدات الخاصة بعملية الاقتراع، وتأمينها”.

واشادت الخلية بـ”الجهد الاستثنائي لملاكات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، التي عملت طيلة الفترة السابقة، على الإعداد ليوم العرس الانتخابي، بعد أن استنفرت طاقاتها كافة وهيأت كل الأجواء الملائمة، وأن هذا الجهد لا يمكن الوصول به إلى مرحلة النجاح الأكبر، إلا بتوافر العامل الأساس لإنجاح هذه التجربة الديمقراطية، ألا وهو المساهمة الفاعلة من قبل المواطنين في الإدلاء بأصواتهم الثمينة لاختيار الأنسب”.

وأوضحت أن “ذلك سيعمل على إنتاج حكومة وطنية تعمل على إنجاز المهمات الموكلة إليها بحسب الدستور والقوانين، ومن أجل الوصول إلى مستقبل أفضل وبناء عراق قوي وتوفير جميع الخدمات الأساسية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى