اخبار العراقاهم الاخبارعاجل

أزمة الوقود في بريطانيا تزداد سوأ والجيش يتدخل

النور نيوز/ عربي ودولي
حذر مسؤول بريطاني من أن أزمة الوقود في المملكة المتحدة “تزداد سوءا” في بعض المناطق، حيث تسببت الطوابير خارج محطات الوقود في ازدحام المرور، بعطلة نهاية الأسبوع الثانية على التوالي.

ونقلت صحيفة “إندبندنت” عن بريان مادرسون، رئيس اتحاد تجار التجزئة للبترول، قوله إن الوضع لا يزال “حرجا” في لندن والجنوب الشرقي من المملكة المتحدة، على الرغم من تصريحات وزراء بأن الوضع قد استقر.

وتحدثت الصحيفة عن وجود طوابير طويلة في أنحاء العاصمة، السبت، أمام محطات بيع الوقود. ونشر مراسل بي بي سي لويس غودال منشورا على تويتر، يقول فيه إن الطوابير في منطقة واحدة من جنوب لندن كانت “أطول” من الأسبوع السابق وسببت “ازدحاما كبيرا”.

وقال مادرسون إنه بينما كان هناك تحسن في شمال إنكلترا واسكتلندا، لا يزال نقص الوقود “مشكلة كبيرة حقا” في لندن والجنوب الشرقي، والوضع يتفاقم.

وفي حديثه إلى سكاي نيوز، كشف أن مسحا أجراه الاتحاد، وجد أن 16 في المئة من نحو 1000 محطة تم فحصها السبت، لا تحتوي على وقود. ويمثل هذا تحسنا عن نسبة 27 في المئة التي تم الإبلاغ عنها الجمعة، ورغم ذلك تبقى الاختناقات المرورية مستمرة.

وتحدثت الصحيفة عن قيام بعض المحطات ببيع الوقود بأسعار مضاعفة، وذكرت أن محطة باعت الوقود مقابل 2.68 جنيه إسترليني (3.63 دولار) للتر، وهو ما يقرب من ضعف متوسط ​​السعر البالغ 1.36 جنيه إسترليني.

وأعلنت بريطانيا، الجمعة، أن الجيش سيبدأ بتوزيع المحروقات على المحطات، اعتبارا من الاثنين، بعد أن أدى النقص في سائقي الصهاريج إلى تهافت المواطنين على شراء الوقود، ودفع بالحكومة إلى إعفاء السائقين الأجانب من التأشيرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى