اخبار العراق

التخطيط تناقش آليات تنفيذ خطة التعافي من تداعيات كورونا

النور نيوز/ بغداد
ناقشت وزارة التخطيط، اليوم الخميس، آليات وإجراءات تنفيذ وثيقة الاستجابة وخطة التعافي من تداعيات كورونا، التي اعدتها الوزارة بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي، وأقرها مجلس الوزراء مؤخراً.

وذكرت الوزارة في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “وكيل وزارة التخطيط للشؤون الفنية ماهر حماد جوهان، ترأس اجتماعا حضرته الوكيل الاداري ازهار حسين، وممثلة البرنامج الانمائي للامم المتحدة سندس عباس، ورئيس الجهاز المركزي للاحصاء ضياء عواد كاظم، وفريق الخبراء الذي يضم عددا من كبار اساتذة الجامعات العراقية”، فضلا عن المديرين العامين لدوائر الوزارة، بالاضافة الى مستشار صندوق الامم المتحدة للسكان مهدي العلاق”.

وأوضح البيان، انه “ناقش المشاركون في الاجتماع، امكانية تشكيل ادارة تنفيذية تتولى عملية متابعة تنفيذ بنود الوثيقة من خلال التنسيق مع الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة، والمحافظات، كما تقرر خلال الاجتماع، عقد ورش عمل مشتركة مع الجهات القطاعية، بهدف التعريف بدور كل جهة من تلك الجهات، وطبعية المهام التي ستتولاها في اطار ما تضمنته الوثيقة”.

من جانبه، نقل وكيل الوزارة، شكر وتقدير وزير التخطيط، وتثمينه للجهود الكبيرة التي بذلها المشاركون في انجاز هذا العمل الكبير في ظروف غير طبيعية يواجهها العراق والعالم، مبينا ان “الوثيقة المستجيبة، جاءت مكملة لخطة التنمية الخمسية ٢٠١٨-٢٠٢٢، كما انها غطت الجوانب التي لم تغطيها خطة الاصلاح الحكومي(الورقة البيضاء)، في اطار رؤية العراق للتنمية المستدامة، ٢٠٣٠”.

وأضاف، ان “مجلس الوزراء صادق على الوثيقة، واصبحت نافذة، وسيكون هناك عمل وتنسيق عالي المستوى مع وزارة المالية، لتوفير التخصيصات المالية اللازمة لتمويل المشاريع التي وردت ضمن المحاور الثلاث للوثيقة، وهي الاقتصادي، والاجتماعي والمكاني”.

ونوه الى ان “وزير التخطيط، يولي اهتماما خاصا، لتنفيذ الوثيقة المستجيبة، لكونها تهدف الى بناء قدرة المنعة والصمود في مواجهة الازمات بنحو عام”، مبينا ان “العراق، هو أول بلد تمكن من انجاز الوثيقة المستجيبة بجهد وطني”.

الى ذلك، ناقش الاجتماع، البرنامج الخاص بتنفيذ الوثيقة المستجيبة، الذي يتضمن باقة المشاريع والاجراءات بتوقيتات زمنية واضحة، يجري العمل على اعدادها قريبا، بهدف تحديد واجبات كل جهة من الجهات المعنية بتنفيذ الوثيقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى