اخبار العراق

بارزاني يدعو إلى مساعدة إقليم كردستان للاستفادة من الاتفاقيات مع الاتحاد الأوروبي

النور نيوز/ بغداد

بحث رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، مع ممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل، ملف مواجهة داعش والانتخابات المقبلة، فيما دعا إلى مساعدة الإقليم للاستفادة من الاتفاقيات بين العراق والاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده رئيس إقليم كردستان مع ممثل الاتحاد الأوروبي للشؤوون الخارجية، الذي وصل إلى مدينة أربيل، اليوم،

وأشار بارزاني، بحسب بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه، إلى أن زيارة بوريل جاءت في وقت “مهم”، وهي تُظهر تعاطف الاتحاد الأوروبي مع العراق وإقليم كوردستان.

وثمن بارزاني، زيارة بوريل، التي جاءت في وقت مهم”، لافتا إلى مناقشة الطرفين لعدّة قضايا أهمها “الأمن والاستقرار، علاقات الاتحاد الأوروبي مع العراق، العلاقات والخلافات بين بغداد وأربيل، الحرب ضد داعش وتهديداته، إضافة إلى موضوع الانتخابات العراقية، وأهمية مشاركة فرق المراقبة الأوروبية للعملية”.

وجاء في بيان لرئاسة الاقليم، انه ناقش الطرفان خلال اجتماعهما، وضع المنطقة الراهن، وملف الهجرة والمهجرين إلى جانب ملفات أخرى ذات الاهتمام المشترك.

وأعرب رئيس إقليم كردستان، عن شكره لدول الاتحاد الأوروبي التي قدمت دعمها للعراق وإقليم كوردستان في الحرب على داعش.

وعبّر بارزاني، عن سروره بانضمام ثلاث محافظات في إقليم كوردستان لمعاهدة محافظي أوروبا، ودعم الاتحاد الأوروبي في وضع خطة للانسجام مع التغيير المناخي الحاصل وتطوير الطاقة.

ودعا، الاتحاد الأوروبي، إلى الاستمرار في تقديم دعمها، وكذلك مساعدة إقليم كوردستان للاستفادة من الاتفاقيات المعقودة بين العراق والاتحاد الأوروبي.

من جانبه، أشاد ممثل الاتحاد الأوروبي بدور إقليم كوردستان في مواجهة داعش، مؤكداً أنه “نحن في الاتحاد الأوروربي سنواصل الدعم والعمل مع الحلفاء الدوليين من أجل مواجهة الإرهاب”.

وثمن بوريل، محاولات إقليم كردستان في احتضان واستقبال النازحين والمهاجرين على أرضه، لافتاً إلى أن إقليم كوردستان أنجز “عملاً ممتازاً” في هذا الشأن، لن ينساه العالم ولا أوروبا.

وخلال المؤتمر، تطرق ممثل الاتحاد الأوروبي، إلى موضوع حرية الصحافة والتعبير عن الرأي، وحقوق الانسان، مبيّناً أن هذه المبادئ “مهمّة جداً” للمجتمع الديمقراطي، وهي “أساس لبناء مجتمع حر”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى