اخبار العراقاهم الاخبار

السفير الامريكي: لا تزال هناك حاجة لقيام التحالف بمساعدة القوات العراقية

النور نيوز/ بغداد
اعلن السفير الامريكي في العراق ماثيو تولر، تقديم الولايات المتحدة الامريكية دعماً ماليا لانجاح الانتخابات في العراق، فيما اشار الى ان لقاء رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والرئيس الامريكي جو بايدن في البيت الابيض مؤشرات على ان العلاقات تخدم مصالح البلدين.

وقال تولر في مقابلة تلفزيونية ان “جميع الاجتماعات الثنائية التي حدثت هذا الأسبوع في واشنطن، ولقاء رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مع الرئيس بايدن في البيت الأبيض حملت مؤشرات على أن العلاقات بين العراق والولايات المتحدة تخدم مصالح البلدين”.

وأضاف، ان “هناك التزام راسخ بالعمل على إنشاء أسس صلبة، والمضي في توسيع آفاق التعاون على المستوى الاقتصادي والثقافي وليس في الجانب الأمني فقط”.

وأشار الى ان “الوجود العسكري الأميركي الحالي في العراق جاء بناء على دعوة من الحكومة العراقية في عام 2014″، مبينا ان “الولايات المتحدة تقود التحالف الدولي الذي يضم أكثر من 90 دولة استجابت لطلب العراق الدعم لدحر تنظيم داعش”.

وأوضح، انه “رغم تحرير جميع الأراضي من سيطرة التنظيم الارهابي، لا يزال التهديد الذي يشكله للعراق وللشعب العراقي قائما”، مضيفا: “شهدنا حتى في الأسبوع الماضي هجمات في مدينة الصدر، وهجمات على الكهرباء والبنى التحتية، ورأينا هجمات في ديالى والطارمية ومناطق أخرى قريبة جدا من بغداد”.

وتابع، انه “لا تزال هناك حاجة لقيام التحالف بمساعدة القوات العراقية التي تقوم هي بالتصدي لداعش ودحره وضمان استمرار هزيمته”، مؤكدا ان “مسار دور التحالف تغير مع تطور قدرات القوات العراقية نتيجة عملها عن قرب مع قوات التحالف، واجتماعات الأسبوع الماضي أكدت هذه التغييرات”.

ومضى بالقول: ان “الاجتماعات المهمة التي عقدتها اللجنة الأمنية الفنية ناقشت تلك المسألة، إذ التقى نائب قائد العمليات المشتركة العراقية بنظرائه الأميركيين، وحددوا الحاجات المطلوبة خلال الأشهر والسنوات القادمة، وكذلك الكيفية التي يستطيع من خلالها التحالف قيادة الاستجابة الدولية لدعم القوات العراقية لتكون مؤسسة قوية ذات سيادة، قادرة على حماية العراق وشعبه”.

ولفت الى ان “الولايات المتحدة تسعى لتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة من البحر الأبيض المتوسط إلى الخليج الفارسي”، مؤكدا أن “الرئيس بايدن عبر عن ذلك بوضوح خلال الاجتماع مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إذ أشار إلى أن استقرار العراق هو استقرار للمنطقة. وجود العراق كدولة قوية مستقرة وموحدة سينعكس على المنطقة”.

وتابع: “نعتقد إن العراق ينطوي على هذه الإمكانيات، ونريد أن نساعد العراقيين”، مضيفا:” العراقيون فخورون ببلدهم، كما يجب أن يكونوا، ونتمنى المساعدة في سعيهم لمستقبل يستحقه الشعب، وخصوصا الأطفال والأحفاد”.

وبين تولر: ان “وجودنا الدبلوماسي يقوم على العلاقات الدبلوماسية الطبيعية، حيث أن توفير الحماية الأمنية لسفارتنا ولموظفينا هو من مسؤولية الحكومة العراقية، ولهذا نحن نعول على دولة عراقية قوية وذات سيادة لتوفير الأمن ليس فقط للدبلوماسيين والمنظمات الدولية الأخرى، بل للحكومة والمؤسسات العراقية أيضا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى