اخبار العراقاهم الاخبارعاجل

عشرات الضحايا وأكثر من مليون متضرر جراء فيضانات في الصين

النور نيوز/ عربي ودولي
تسببت فيضانات عارمة في الصين، هي الأشد منذ نحو ألف عام، في سقوط عشرات القتلى والمفقودين، وتضرر أكثر من مليون شخص في وسط البلاد.

ولقي نحو 25 شخصا على الأقل حتفهم جراء الفيضانات التي تجتاح إقليم خنان بوسط الصين، بينهم 12 غرقوا في خط لمترو الأنفاق في عاصمة الإقليم، فيما يتم البحث حالياً عن 7 مفقودين.

وأكدت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” المحلية، نقلا عن فرق البحث والإنقاذ الصينية، تضرر أكثر من 1.2 مليون شخص من الفيضانات المذكورة، فيما تم إجلاء أكثر من 164 ألف شخص إلى مناطق آمنة.

وأجلت السلطات الصينية حوالي 100 ألف شخص في العاصمة تشنغتشو، حيث تعطلت خدمات السكك الحديدية والطرق، بينما وصلت المياه في السدود والخزانات إلى مستويات التحذير، وبدأ آلاف الجنود عملية إنقاذ في الإقليم، وفقا لرويترز.

وأظهر مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، أمس الثلاثاء، ركاب أحد قطارات المترو يقفون في الظلام وقد وصلت مياه الفيضانات العكرة إلى مستوى صدورهم، بينما تحولت محطة تحت الأرض إلى بركة كبيرة، وقالت سلطات المدينة إنه جرى إنقاذ 500 من المحطة.

وكتب أحد الناجين على مواقع التواصل الاجتماعي: “وصلت المياه إلى صدري… انتابني الخوف، لكن الشيء الأكثر رعبا لم يكن المياه، بل كان تناقص الهواء داخل العربة”.

قال أحد سكان تشنغتشو إنه بسبب الأمطار أوقفت السلطات خدمات الحافلات، حيث تعمل السيارات بالكهرباء: “لهذا السبب استقل كثير من الناس مترو الأنفاق، وحدثت المأساة”.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن خبراء الأرصاد قولهم إن كمية الأمطار التي سقطت في مدينة تشنغتشو على مدى الأيام الثلاثة الماضية تحدث “مرة واحدة كل ألف عام”.

وقال علماء لرويترز إن من شبه المؤكد أن أمطار الصين مرتبطة بتغير المناخ، مثل الأمطار الغزيرة التي انهمرت في الولايات المتحدة وكندا في الفترة الأخيرة، والفيضانات التي وقعت في غرب أوروبا.

وتم تعليق العديد من خدمات القطارات عبر إقليم خنان، وهو مركز لوجيستي رئيسي في وسط الصين. كما أغلقت السلطات الكثير من الطرق السريعة، وتأخرت الرحلات الجوية أو ألغيت.

وأرسل الجيش الصيني أكثر من 5700 جندي للمساعدة في جهود البحث والإنقاذ.

وقالت مجموعة من الشركات وشركات التأمين وبنك حكومي، اليوم الأربعاء، إنها قدمت تبرعات ومساعدات طارئة للحكومات المحلية في خنان بقيمة 1.935 مليار يوان (299 مليون دولار).

وقالت حكومة “تشنغتشو”، في بيان، إن “الوضع لا يزال بعيدا عن السيطرة، فيما تم رفع الاستجابة الطارئة للفيضانات إلى أعلى مستوياتها الثلاثاء”، وفقا للأناضول.

كما ألغى مطار تشنغتشو 260 رحلة جوية من المدينة وإليها، وأوقفت سلطات السكك الحديدية المحلية بعض القطارات، أو أجلتها، بحسب وكالة “شينخوا” المحلية.

ونتيجة لتضرر العديد من التجمعات السكنية في المدينة بالعواصف الممطرة، فقد توقفت خدمة توصيل الكهرباء إلى المنازل بتلك التجمعات.

ومنذ نهاية الأسبوع الماضي، تتعرض مدينة “تشنغتشو” لعواصف مطيرة بمعدلات قياسية، ما تسبب في إغراق الشوارع بالمياه، واضطرابات في حركة المرور، وانقطاع التيار الكهربائي.

وتملك الصين نظام استجابة للطوارئ مؤلفا من 4 مستويات للسيطرة على الفيضانات، حيث يعد المستوى الأول الأكثر خطرا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى