اخبار العراقاهم الاخبارعاجل

باحث سياسي لـ “النور”: أرى بوادر عودة للتيار الصدري الى العمل السياسي

النور نيوز/ بغداد
يبدو أن قرار الصدر يأتي هذه المرة في سياق العزلة التامة عن العملية السياسية بعد رحلة متذبذبة خاضها الصدر من بعد عام 2003 تخللتها كثير من قرارات الانسحابات والعودة، حيث أصدر قرارا آخر بشأن الهيئة السياسية والهيئة الاقتصادية للتيار الصدري بعد إعلان الانسحاب التام.

لكن الباحث في الشأن السياسي العراقي ضياء البدران، يرى أن “تعرض التيار الصدري، إلى صدمات كبيرة، أدت إلى هذا الانسحاب المفاجئ، لكن تلك الطريقة باتت واضحة للجمهور، فهي تستهدف شحن الهمم، والتحشيد للانتخابات، وإحداث صدمة لدى الجماهير، للإهتمام بشكل أكبر بالسباق الانتخابي”.

ولفت البدران في تعليق لـ”النور نيوز” أن “بوادر عودة الصدر، بدت خلال الساعات الماضية، من خلال إطلاق هاشتاك (العودة إلى الله)، فهو يريد بها العودة إلى الصلاح ومحاربة الفساد، التي تعني ضمناً العودة إلى مضمار السياسية، وهذا ما سنراه خلال الأيام المقبلة بلا شك”.

واشار البدران الى ان “أفضل مصداق على ذلك، هو عدم توضيح الصدر انسحاب الكتلة الصدرية، وإنما قال فقط (لن أشترك في الانتخابات)، وتلك الكلمات لها قراءات متعددة”.

وكان قيادي في التيار الصدري تحدث لـ “النور نيوز” في وقت سابق شرط عدم ذكر اسمه أن “في أدبيات التيار الصدري، مفهومان للسياسية، الأول عام، والثاني، خاص، فالعام بمعنى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما في كتب السيد محمد صادق الصدر، وهذا يشمل السياسية والاقتصاد والفكر، والرياضية وكل جوانب الحياة، وهذا لا يمكن ان ننسحب منه، فالاصلاح والتغيير يتطلب الوجود في الميدان”.

وأشار إلى أن “السياسية بالمعنى الخاص، وهو تسلم منصب أو وزير فهذا بالإمكان الانسحاب منه، حسب الظروف وحسب ما يستجد من أوضاع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى