العرب والعالم

الأردن.. الأشغال المؤقتة 15 عاما للمتهمين في قضية “الفتنة”

النور نيوز/ عربي ودولي

قضت محكمة أمن الدولة الأردنية، الإثنين، بالأشغال المؤقتة 15 عاما على المتهمين الرئيسيين في قضية “الفتنة”، رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، والشريف عبد الرحمن حسن بن زيد.

جاء ذلك خلال جلسة علنية، برئاسة القاضي العسكري موفق المساعيد، وفق ما أفاد به مراسل الأناضول.

ووصف القاضي بأن ما جرى هو “مشروع إجرامي يستهدف نظام الحكم القائم”.

وجرمت المحكمة المتهمين بـ”جناية التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي القائم بالمملكة”، و”جناية القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وإحداث الفتنة”.

والتهمة الأخرى للشريف حسن بن زيد، وهي حيازة “مادة مخدرة” (بقصد التعاطي).

ويعد قرار الحكم قابل للطعن أمام محكمة التمييز، وهي أعلى سلطة قضائية في البلاد، خلال شهر من تاريخ إصدار الحكم على المتهمين.

وسبق أن أعلن إعلام أمريكي بأن السعودية حاولت الضغط على الأردن، للإفراج عن عوض الله، عبر إرسال العديد من مسؤوليها إلى عمان، إلا أنها لم تفلح في ذلك.

ويحمل عوض الله الجنسيات الأردنية والسعودية والأمريكية.

‎وشغل عوض الله العديد من المناصب الهامة، أبرزها وزيرا للتخطيط والتعاون الدولي (2001 – 2005)، ثم وزيرا للمالية، كما عمل رئيسا للديوان الملكي (2007- 2008)، ثم مبعوث الملك عبد الله الحاص للسعودية، وبعدها عمل مستشارا لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وفي 3 أبريل/ نيسان الماضي، أعلنت السلطات الأردنية اعتقال عوض الله وبن زيد، و16 متهما آخر، لـ”أسباب أمنية” لم توضح تفاصيلها.

وفي 22 من الشهر ذاته، قررت النيابة العامة الإفراج عن 16 موقوفا، بعد توجيه من عاهل البلاد، إلا أن القرار استثنى عوض الله وبن زيد، لاختلاف أدوارهما وتباينها والوقائع المنسوبة إليهما ودرجة التحريض التي تختلف عن بقية المتهمين الذين تم الإفراج عنهم”، من دون تفاصيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى